كيفيكن كنتن بانتظاري يااخواتي اليكم روايتي الاولى بقلمي

حفظ البيانات؟
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كيفيكن كنتن بانتظاري يااخواتي اليكم روايتي الاولى بقلمي    2015 / 2016

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفراشه المحبوبه
|| عضوهـّ محترفهـّ ~
|| عضوهـّ محترفهـّ ~


مشآركآتيَ : 1186
تقيّميَ : 3
مكآأنيَ : مكه
مخآلفآتيَ : 2

مُساهمةموضوع: كيفيكن كنتن بانتظاري يااخواتي اليكم روايتي الاولى بقلمي     2015 / 2016  الخميس يونيو 26, 2014 3:26 pm


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراشه المحبوبه
|| عضوهـّ محترفهـّ ~
|| عضوهـّ محترفهـّ ~


مشآركآتيَ : 1186
تقيّميَ : 3
مكآأنيَ : مكه
مخآلفآتيَ : 2

مُساهمةموضوع: رواية كتبتها من كل قلبي بعد فراق طويل     2015 / 2016  الخميس يونيو 26, 2014 3:27 pm
تمهيد :
اكتب هذه الرواية على أرجوحتي الجميلة دون أن يراني احد ما شعرت في ما في داخلي وكتبته تحكي هذه الرواية عن أميرة حلا تربت يتيمة دون أن يرعاها احد السبب اقرأ بصمت لتعرف الحكاية ؟
إهداء :
إلى طبيبي الذي يساعدني في مرضي والى أقاربي وكل من يحبوني والى جدتي ووالدتي التي سهرت حيال مرضي الليالي ووالدي حفظهم الله جميعا .
1-   تعرفي على مدينة أميركا
 قد كان في أمريكا  الأميرات الصغيرات اللواتي سعيدات في حياتهن حتى يأكلن مايشئن  من ألذ وأشهى الحلويات ومن ثم كانت الأميرة حلا يتيمة الوالدين لهذا السبب تحبها فراشه صديقتها الغنية الذي لم تحرم من شيء منذ صغرها وتهتم بها كثيرا أما جي ورده وصديقهما الأخر هم اعز الأصدقاء ومن الأسر الغنية أيضا الأميرة حلا :كيف حالكي يافرأشة  اانتي بخير اليوم
فراشه :نعم أنا بخير شكرا لكي وكيف أنتي
الأميرة حلا :آنا الحمدلله بخير تماما من يوم أعرفتك انك بخير
فراشه :هل تشربين الحليب في النهار
الأميرة حلا :نعم أحب آن اشربه دائما في النهار لأنه يروقني دائما ويستنشق انفي من أجمل الأزهار في حديقة مملكتنا
فراشه :إنني سعيدة على تعرف صديقتي الجميلة الجذابة لان كلامها ينقط مثل العسل حكايتي ليس لها مثيل فوق الرياح والسفن تجري الأحداث حيث ان كل من في المدينة  ينتقلون من مكان إلى آخر وكانت الأميرة حلا هي الشخصية الرئيسية في الحكاية ليس بسبب اسمها وإنما بسبب شخصيتها كان الكل يحبها نبدأ الحكاية 
تعود الأميرة حلا  من عملها في المنزل وتزحف ريشها من القبعة لأنها كانت متضايقة منها وقابلت في مكان ما صديقتها فراشه حيث كانت فراشه تعزف على الناي الخاص بها وتقول هل عدتي ياصديقتي الأميرة حلا كانت فراشه عمياء لترى شيئا لهذا السبب يستلطفها أصدقاءها ويحبوها أيضا ومن ثم ذهبت الأميرة حلا لتحضر الشاي والبسكويت من خادمه فراشه وكانوا قد احتسوا الشاي وتناولوا الغذاء ثم يداو بالمحادثة عن الغناء وقاموا بالغناء ولكن غناءهم لم يزعج أحدا فجاء جي بنظراته العجيبة يطل على صديقه جاي الذي يستغرب من تصرفاته بابتسامه مضحكه وكان جي يضحك منه ويجري ويركض معه بمرح بسبب أنهم قد تنغموا مع بعضهم بالضحك والفر فشه مع بعضهم البعض . ومن ثم أزاحت الأميرة حلا   مكانا لكي تجلس فيه تحت ظل الشجرة وكان منظرها رائعا وتمنت في تلك الأثناء الآهل وليس الأصدقاء لماذا لأنها وحيده ودمعت والذي قام بمسح دمعتها في تلك الأثناء والسماء الصافية هو صديقها جاي لأنه يحس بشعورها وهو الصديق المفضل الأميرة حلا ومن ثم تناولوا البسكويت اللذيذ مع بعضهم البعض واحتسوا الشاي أيضا وهنا قدم جي بعزف الناي ليسعد صديقته الأميرة حلا  المحبوبة لدى الجميع طلع الليل ولكن الخريف بعد لن يأتي آن انتظار الأميرة حلا  للخريف ليس وقتا بعيدا بل قريبا وكانت فجاءه آتت فراشه بعينيها العمياء إلى منزل الأميرة حلا  لترى بإحساسها وهي تمشي آن الأميرة حلا  مغمي عليها من شدة وحدتها في المنزل وطلبت عندما ضغطت على هاتفها صديقها المخلص المحبب لها والذي يغار
2-   تعرفي على الأصدقاء
 عليها صديقها جي وقال لها حسنا حسنا دعيها مستلقية على الفراش وسوف آتي حالا لتقلقي آن صحتك أنتي ليست على مايرام واتى فور سماع الاتصال الهاتفي وقال وهو ينادي صديقته المفضلة واليتيمة  الأميرة حلا وحضر الماء لتجفيف عرقها الذي ينزل كثيرا من شدة الحمى بما آن صديقتها فراشه عمياء لم تستطع آن تداويها وحزنت في تلك الليلة على الأميرة حلا  وخفف جاي بالتخفيف عن فراشه لأنها عمياء ولتستطيع مدارة صديقتها المحبوبة وفي تلك الليلة كان جي يعزف الناي وليعلم أن احد أصدقاءه يتألم وقاموا الأصدقاء فراشه وجي بالاهتمام على الأميرة حلا والسهر على راحتها طوال الليل . هل يملك الملاك جمالا هذا مقالته الأميرة حلا  لي جي وقال نعم أنتي أجمل من الملاك ولقد اهتممنا بكي لمعنى إننا نحبك من كل قلبنا ونهتم بكي وبجمالك ليس أنا النسبة التي عشتها في حياتك بمعنى انكي يتيمة لا نحن معكي ونهتم بكي مادمنا على قيد الحياة وألان دعينا نأخذ نزهة على الحصان أنا ذاهب لسرج الخيل علي أنا اهتم ببعض الأمور ليتما تجهزون أنفسكن لرحيل إلى النزهة بالحصان الأبيض التكرواز الذي يشبه لون القمر وقاموا بعد مده بتجهيز أنفسهن بعدما تشافت فراشه تماما وركبوا الخيل مع جي فراشه والأميرة حلا  بعد سرج الخيل وكانت النزهة بالركض مع الخيل والرياح الجميلة ممتعة بالنسبة للأصدقاء اللذين اهتموا ببعضهم البعض وجاي كان معهم وتحمد بالسلامة لفراشه واعتذر لها  واعتذر لها على عدم الحضور أثناء مرضها والقيام بمدراتها  إن الأميرة حلا ذهبت ليلتها بعد النزهة إلى المطبخ لصناعة بعضا من الغذاء حتى تتناوله لوحدها ولكن الأميرة  حلا  أرادت آن تخفف وزنها رغم أنها سمينة وليأكل او يتناول معها احد لذالك استدرجت نفسها بتناول البوضه اللذيذة بدلا من الغذاء ومن ثم آتاها جي ولم يتركها بل اخذ منها البوضة  لأنها تضيع للوقت ولأنه حزين عليها تناول الغذاء معها بكل سعادة حتى تبتسم وتفرح من جديد إن الأشياء التي نلاحظها في عالم الأميرة حلا  والمحاط بها رغم عيشها وحيدة ليس السبب في حزنها أنها وحيده بل آن أصدقاءها يسعدونها دوما واتى جاي يعزف لها الناي صحيح أنها تتملل من سماع الناي دوما من صديقها جي آو جاي ولكنها تحبهم لأنهم أصدقاءها الذي لتتخلى عنهم وتبقى وفية لهم دوما لنا بسكويت هكذا قامت الأميرة حلا بإحضار البسكويت والشاي لصدقاها المخلصين لها دوما وبدأت بالسؤال عن فراشه العمياء صديقتها الحميمة وأجابوها بأنهم لم يسمعوا خبرا بعد تلك النزهة آو أنهم رأوها فعلا وكانت الأميرة حلا  وقتها قلقه على صديقتها فراشه رغم أنها طيبة الأميرة حلا  إلا أنها تعلم آن فراشه عمياء لذالك لم تلقي لها أي اهتمام عندما مرضت ومن ثم آثار الأميرة حلا الهاتف حتى تسال عنها ولكن للأسف لأحد استجاب في تلك الليلة فجاءه حل النهار وأمطرت وخفق قلب الأميرة حلا  الحنون والقلق على الجميع بشان ان تنزل فراشه وهي عمياء في هذا الجو الماطر وذهبت
3-   منزل الصديقة
الأميرة حلا  مسرعة تجاه منزل فراشه العمياء بمظلتها تحت هذا الجو العاصف مع صديقها جي وجاي وإذا حصل لها خطر في الوقت الماطر هم اللذين ينقذونها وقتها لهذا السبب اتو  معها قلقون عليها وعندما وصلو  بسلام وكما أحست الأميرة حلا  كانت فراشه العمياء تحس بنفسها عندما تنزل ببطء من الدرج وعندما سمعت أصوات أصدقاءها فرحت وسقطت من درج من شدة لهفها وجريها نحو أصدقاءها وحملوها أصدقاءها برفق بعدها وكما تعودنا في مملكة البسكويت قاموا الأصدقاء بالجلوس وتناول البسكويت واحتساء الشاي وقت ذالك اليوم بابتسامة سعيدة د توصل السفينة يوما ما إلى أعماق البحر لكن السفينة قد لتغرق من شدة الأمواج إلا من الخيال فقط
ذات يوم ذهبت فراشه العمياء إلى دار والدها وطلبت منه أن يحصل لها على ناي جديد حتى تعزف به وعلم أنها عمياء ولكن سوف تفكر كيف تعزف باحسيسها لان إحساس البشر واحد وطلب من حارس له أن يشتري لها ناي أغلى من ثمن المنزل وليرى هو كيف تعزف ومن ثم انطلق جي وهو في نايه مع خيله وكان يسرجه للاتجاه إلى منزل فراشه العمياء وليس الأميرة حلا  الوحيدة واليتيمة ومن ثم جاي انطلق إلى مخيم صغير حتى يستريح لفترة من الأعباء الثقيلة التي يتحملها وهو الاهتمام باصدقاءه والابتعاد عنهم لفترة ولكن الزمن يعود مع الثلج الذي ينزل بغزارة حتى يحمي الأميرة حلا  وبيتها الفقير من المرض ولن يساعدها احد في تلك الليلة سوى نفسها ولكن فراشه العمياء دعت في تلك الليلة أن تحصل على الناي وفعلا حصلت عليه وقتها حضر جي وسمعت فراشه العمياء صوت خيله الذي يصرخ كثيرا حين ينزل منه جي لأنه الحصان يحبه كثيرا ونزل سريعا حتى وصل إلى دار فراشه العمياء وفرح لأنها تمتلك ناي مثله وأنها تحبه وتعترف لفنه وموهبته الخاصة التي يحبها كيرا الفراشة العمياء تمتلك سماعات في أذنيها حتى تسمع أغانيها الجميلة التي تحبها كثيرا بصمت ومن ثم احتسى جي وفراشه العمياء بعضا من القهوة لا الشاي كما اعتدنا عليهم أما عن الأميرة حلا بقيت وحيدة تشاهد التلفاز ولم تسال عن احد لأنهم هم المفروض من يسالون عنها الأميرة حلا  كانت تنغم فراشه العمياء بصوتها الجميل وكانت فراشه العمياء تعزف على ناي الجديد وتستمع لها بكل أحاسيسها المرهفة حتى الأجواء كانت تعطيهم منظرا خلابا يسعدون به فراشه العمياء بعدها هم كانوا في النهار وألان الليل كانت فراشه العمياء تراقب النجوم بفكرها دون أن تراهم بصحبة امرأة عجوز تهتم بها وترعاها رغم ذالك لان والدتها كثيرة الأعمال لأنها غنية ولكن آخذتها المرأة العجوز إلى دارها وصعدت الدرج قبل ذالك ببطء وأحلت الليلة ماكياجها التي صنعته المرأة العجوز لفراشه العمياء وكان منظرها جميل إلى إن زارها جي التي يعشقها بسبب حبها للناي والاعتراف بموهبته وليلا غنوا تناغم الربيع الذي سوف يأتي مع الورد نهارا وحزنت الأميرة حلا  لوحدتها ليلا لان لأحد يزورها إلا إذا اتصلت هاتفيا وسالت عنهم .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراشه المحبوبه
|| عضوهـّ محترفهـّ ~
|| عضوهـّ محترفهـّ ~


مشآركآتيَ : 1186
تقيّميَ : 3
مكآأنيَ : مكه
مخآلفآتيَ : 2

مُساهمةموضوع: اكتبها بعد فراق دام طويلا     2015 / 2016  الخميس يونيو 26, 2014 3:29 pm
-   الرقم الغريب
ولكن فجاءه آتاها اتصال ولكن لتعرف الرقم وأصبحت قلقه وخائفة لهذا السبب لم ترد ووضعت سماعات الأغاني على أذنيها حتى لتسمع رنة الهاتف وغفوت تلك الليلة يبدآ النهار مع جي يبدو جي حزينا هذه المرة ياترى ماهو السبب هل هو بسبب عشقه لفراشه العمياء ولكن الأمر الذي يشغل باله كيف تستطيع أن تربي أطفالا وهي عمياء لهذا السبب بدا في التفكير مرة ثانية بحب الأميرة حلا  اليتيمة مع العزم باتخاذ قراره النهائي ويبدو في الأمر انه مشاكس وسوف يجرح فراشه العمياء المسكينة الذي ليهتم بها احد في المستقبل ولكن بالظروف التي تعكس حياة البشر في أن واحد ولكن للمرة الأخيرة هو إنسان وهو يعشق مثل عشق العصافير ولكن إذا مقلبنا الأمور أمام فراشه العمياء نجدها ستتألم وتنهار في نفس الوقت ولكن ليس هذا انه ليهتم بها ولكن يهتم بها كأخته فقط وليس أكثر وعندما علمت بالأمر لم تسر وانهارت في تلك الليلة الساطعة تحت ضوء القمر ولكن أعينها لم تجف ليلتها من الحزن على فقدانها لجاي وعندها قامت بترك الناي وأما عن المرأة  العجوز أصبحت تخفف عنها ببعض الكلام حتى تسعد وتضحك من جديد ولكن لجدوى من ذالك وتقلبت الأمور بشك اسه ولكن الأميرة حلا  لم تتقلب الأمور حتى لتتضايق آو تبعد عنها صديقتها فراشه العمياء لم  تنسى الأميرة حلا  آمر اتصال الغريب الهاتفي فحزنت تلك الليلة لأنها لم ترد ربما يكون احد أقاربها دون آن تعلم ذالك ولكن إن هناك أمر آخر يقلقها وهي تشاهد السماء وضوء القمر الجميل والأمر الذي يقلقها أمر فراشه العمياء ومن ثم لم تكن الأميرة حلا  متكبرة بل حنونة لم تنسى أمرها لهذا السبب تابعت السؤال عنها ولكن ماذا حدث لفراشه العمياء سوف نرى ذالك ؟
انطلقت فراشه العمياء بارتداء قبعتها والذهاب مع المرأة  العجوز إلى الشطي حتى تستنشق هواء البحر من اجل صحتها ولكن كانت تتأمل البحر وتفكر لماذا جي تركها وذهب للحب مع الأميرة حلا  بدلا عنها ولم تزورها الأميرة حلا  منذ تلك الليلة الغامضة المشوقة الحزينة المليئة بالأسرار  ولكن المرأة  العجوز ضلت ترافقها وهي تمشي في البحر تائهة لتعلم إلى أين تتجه طيلة النهار وفي الليل أودعت فراشه العمياء منظر البحر الجميل الذي تلالا النجوم ليلا بجمالها وأما عن الأميرة حلا  أنها تحتسي الشاي دون أن تسأله عن معنى الحب المفاجئ لها دون هو آن يخبرها بالأصل وانطلقت هي بالسؤال عن جاي الذي ذهب في نزهة للخيمة ولم يعد بعد ولكن قال لها بأنه ليعلم عنه شيء بعد وتفا جاءت بأنه ليعلم أمرا آو خبرا مسرا عن صديقه جاي ومن ثم رحل إلى منزله بهدوء بعد ذالك دون ان يزعجها بكلام الحب الفارغ وتوجهت الأميرة حلا  إلى فراشها لتغفو وبعد ذالك .
2-   السفر إلى الخارج والمناظر الطبيعية هناك
ومن ثم ذهبت الأميرة حلا  لرؤية المناظر الرائعة التي لمثيل لها ومعها مظلتها الجميلة كانت تفكر وهي أمام  البحر بالسفر إلى الخارج ولكن هل هناك من يهتم بعدم سفرها ياترى من هو ولكنها قامت بحجز التذكرة وذهبت إلى الطائرة دون أن يراها احد وقالت إلى اللقاء يمان كانوا أصدقاء لي ونسو توديعي أيضا الحياة تأخذ الأميرة حلا  المحبوبة واليتيمة بعيدا عنهم بسبب الحب ولكن عندما مضت في سفرها ذهبت إلى فندق ميرا تشن في ايطاليا وكان اسم بلدتها أمريكا ولكن هل القدر يجمعها مع أصدقاءها مرة أخرى لنرى ذالك ؟
ليس الوداع مهم بل النفس الذي تريد أن تعيش في هدوء في منطقة بعيدة الأميرة حلا  بعد غفوتها من أعباء السفر استيقظت صباحا وقامت بالإفطار وذهبت إلى منطقة الكلاب حتى تشتري كلب يحرسها ويحرس المنزل وقامت بعد مدة قصيرة بشرائه فعلا وقامت بالإفطار لأنها لم تتناول شيئا منذ الأمس ؟
الأحداث تمشي وتمشي ولكن أين ستذهب الأميرة حلا نزهتها في فندق ميرا تشن آو ايطاليا المدينة الجميلة بحدائقها .
سوف ننتقل إلى فراشه العمياء وجي ينتقل جي إلى جاي في خيمته ويخبره عن الموضوع التي صار دون آن يدري عن نفسه وحزن جاي على تأثير الحزن بالنسبة لفراشه العمياء وظلوا يغنون  للقمر البديع أغنية حزينة بسبب من تسببوا بمعناه الحب وفراق الأصدقاء لبعضهم البعض ياليت الزمن يعود حتى ارجع وأتعرف من جديد على صديقتي الفراشة العمياء هكذا قالت الأميرة حلا  لأنها ليست متكبرة بل تحبها ومشتاقة له كثيرا منذ أن هاجرت من أمريكا ؟
الأميرة حلا  ليلا ذهبت لتناول الايسكريم وأخذت مظلتها معها وذهبت إلى البحار بسبب المناظر الجميلة هناك بعدها في يوم تذكرت مفتاح بيتها وأنها نسيته وأقفلت عليه في البيت وظلت تنادي الحارس حتى تدخل البيت وقد خلع لها لحارس الباب ومن ثم دخلت إلى بيتها بأمان الأميرة حلا تفكر في العمل على نشر مجلة لها تفيدها في لمستقبل ولكن يجب أن تتعلم اللغة لغة ايطاليا أولا وذهبت لأخذ دورة لتعلم للغة وتعلمتها جيدا ونشرت مجلتها بكل حرص بعد ذالك .
الأميرة حلا  حزينة على فراشه العمياء ولم تكتمل فرحتها بسبب عدم مصالحتها لفراشه لعمياء وحزن جي وقام بالاتصال على الفراشة  واعتذر لها ورجع إلى فراشه العمياء لأنه ليريد آن يخون ألصداقه ومن ثم قامت بالاتصال الأميرة حلا على فراشه العمياء وقامت برد فراشه العمياء بمساعدة المرأة  العجوز وفرحت لسماع صوتها الأميرة حلا  لأنها لم تنساه لان الاثنان بحبو بعضهم البعض .
3-   ذهاب جاي إلى ايطاليا
ننتقل إلى جاي يقرر الذهاب فجاءه إلى ايطاليا حتى يطمئن على الأميرة حلا  لأنه يقلق على الجميع دوما وانطلق لحجز تذكرته وركب الطائرة وبعد فترة عندما وصل قامت الأميرة حلا  برؤية صديقها جاي بكل سعادة في قلبها لأنها تحبه كثيرا .
لم تكن فراشه العمياء سعيدة بسبب مرضها الذي يجيء ويصعب عليها فترة بعد فترة ولكن ننتقل إلى جاي والأميرة حلا  أنهما  في صالة يتحدثون فيها ويحتسون الشاي أيضا ولكن إن قلمها لم يجف من كتابة المجلة مع صديقها جاي ظلت تكتب طوال الوقت وظل جاي مسكين يلازمها طوال الليل إلى أن جفت عينيه وظلت تراه بأمسية حزينة لأنها لم تره هكذا يتعب من اجلها ويسهر على راحتها طوال الليل ومن ثم ظل الأمر هكذا وكالأيام الباقية التي مضت بسعادتهما ولكن هناك سر ما يجعل فراشه العمياء حزينة في نفسها ياترى ماهو ؟
لنرى الأحداث كيف تجري مع فراشه العمياء وأحلامها ؟
فراشه العمياء تستيقظ نهار وتحتسي الشاي مع مساعدة المرأة العجوز لها وبعدها ارتدت فستانها الحريري وقبعتها وأخذت حقيبتها الجميلة وذهبت تتناول البوضة عند البحر كما تحب دائما وأغمض احد عينيها وراقبها من بعيد إلى أن وصلت البحر ياترى من هو هل هو جي آو جاي ولكن جاي سافر لمراقبة حال الأميرة حلا المحبوبة واليتيمة والوحيدة وكان جي هو الذي أغمض عينيها وسرت كثيرا .
وفكرت بلذتها للبوضة  مع تناولها مع جي وتناول البوضة  معها بكل خفه ومرحه منها وأحب فراشه العمياء بسبب طفولتها التي تعيشها ومرحه في نفس الوقت أما عن جاي استيقظ ليلا ولاحظ من أن الأميرة حلا  غادرت من منزلها في فندق ميرا تشن وقلق عليها وظل ينتظرها إلى أن حل النهار ولم تأتي إلا بعد وقت قصير وتخاصما تلك الليلة دون أن  يأخذا الإذن من بعضهما للخروج .
أما عن فراشه العمياء ظلت تعزف الناي باحسيسها بكل سعادة عندما فتحت النافذة لترى السماء مع زقزقت البلابل وصوتها الجميل الذي هو مثل الطفل الصغير بنعومته وليس بخشونته أما عن الأميرة حلا  ظلت تقرا كتاب عن شكسبير في ذالك الوقت ولم تهتم لجاي لان حياتها تبقى لها ولتريد من احد آن يتحكم بها مازالت هي تريد آن تعيش حرة كما هي في حبها ومودتها للآخرين .
وأخذت حقيبتها في النهار وقبعتها بفستانها الجميل وذهبت لتتغذى في أرقى  المطاعم وتغذت بكل ضحكه من قلبها وقتها المرأة  العجوز التي ترعى فراشه العمياء لها ابن وهو عايش في لندن وحزنت ليلا تحت ضوء القمر لأنها تريد ان تراه وأما عن جاي أصبح يتناول  الورق بسبب شدة أعصابه ويفكر كيف يتصالح
 
4-   التصالح المفاجئ
مع الأميرة حلا  بعد وقبل المحادثة التي حدثت بينهما وبكل جراءه ووقاحة منه وقبل أن تدخل دارها الأميرة حلا  طلب منها محادثته ووافقت على ذالك وتراضوا في تلك الليلة بإخلاص ومودة وإحسان والمحبة كما اعتادت الأميرة حلا  المحبوبة مع أصدقاءها
إن الزمن يعود ويرجع حتى اسم الأميرة حلا  رغم أنها في ايطاليا لم يتغير  وقد كان في زمن يعود إلى الستين في الكثير والى أخر سنين المئات وفي القرن 2010 هنا تختلف الحكاية التي ذكرتها في عالم الأميرة حلا الأصلي ومن ثم كانت الأميرة حلا تقضي وقتها في قراءة المجلات كالعادة مثلا الفت شعرا وهو وردة تخيط الجبال بخيالها    ولكنها ليست الوردة هي من تخيط بل الخيوط الحريرية هي التي تخيط وكان جاي يستمع إلى الأميرة حلا وقال لها انه شعر جميل جدا أبدعتي يااميرة انكي فعلا أميرة ونرجع في ذاكرتنا إلى الفراشة العمياء ومالذي حدث معها في اثناء الوقت الذي كانت تتحدث به مع جي ولكن جي مضى وقت طويل لم يكلمها واستاءت قليلا وبحزنها الشديد على نفسها وكانت من شدة قلقها وحزنها تعزف على الناي وبحزن لم يدم قليلا طوال الليل بل كثيرا يالاسف  على حظ الفراشة  العمياء وحياتها التعيسة والحزينة التي تعيش بها لنبدأ مع نهار الفراشه العمياء مع المرآة  العجوز  قدمت لها الإفطار والشاي ولكنها هي من تناول لها الطعام وتطعمها وتحسيها بالشاي أيضا لأنها عمياء ولترى وفي ذالك أحست بالشفقة على نفسها وقامت بالصراخ قائلة رامية الإفطار على المرأة  العجوز المسكينة قائله لأريد هذا الطعام أبعديه عني وقامت المرأة  العجوز بلمي الطعام من على الأرض بكل حزن على هذه المعاملة التي تعاملها فراشه العمياء بكل قساوة أما عن جاي فقد حضر ثيابه الحريرية ونزل بالمصعد فندق ميرا تشن للذهاب إلى مطعم للغذاء دون ان بعلم الأميرة حلا ولكن الاميره حلا لم تقلق عليه لأنه يستطيع أن يهتم بنفسه وقامت بترتيب مجلاتها والذهاب إلى المكتبة لشراء بعضا من المجلات الأخرى حتى تستفيد منها وتكون أفضل كاتبه في المستقبل البعيد وليس القريب جدا ومن ثم وقت انتهاء غذاء جاي احتسى فنجان من الشاي بعد ذالك وقام بتناول تمرة لذيذه مع الشاي التي ينعش الإنسان حتى تذهب شدة أعصابه منه .
ومن ثم لم تكن الفراشة العمياء سعيدة بل حزينة على حالها بسبب ضرب الطعام على المرآة  العجوز الطعام على وجهها وأراحت نفسها بقولها وهي تعلم أن المرأة  العجوز أمام الباب بقولها سامحيني يامربيتي الطيبة  إنني لأرى وهذه هي ظروفي التي تقسو علي دائما وقامت المربية المرآة العجوز بصوت عالي قادمة من نحو الباب ماسكه أيدي الفراشة العمياء لتقلقي أنا راضيه عنكي ومسامحتك من كل قلبي وهمست الفراشة العمياء على جبينها قائله إنني احبكي كثيرا ولن أقسى عليقي مرة.
7 أيام الربيع اقضيها سعيدة
أخرى لأني كنت في وقتها حزينة ولأعلم ماذا أقول آو ماذا افعل ولكن ليس في الأمر أنها تكره مربيتها ولكنها كانت عصبيه وحزينة في ذالك الوقت وأما عن الأميرة  حلا لم تكن تعلم ماذا تختار مجلة تاريخيه آو قصصية آو شعرية واختارت بعد مدة قصيرة الشعر لأنها تفضله وتحبه كثيرا .
الأميرة  حلا مثلا ذهبت لكي تقضي أيام الربيع في منطقه الريف منذ مدة ليست قريبة ولكنها لم تكن بعيده جدا ومن ثم وهي قد ذهبت مؤخرا إلى الريف ياترى ماذا ستفعل هناك من شدة الصيف ولكن مع زهور الريف هناك تجد نفسها سعيدة عن عالمها ككاتبه ربما في هذه مناطق سوف تتحسن كتابتها الجو الطبيعة الذي هو هناك آما عن جاي حزن على فراق الأميرة حلا ورجع إلى مملكته  أمريكا منكسر الخاطر ولكن سعيد لأنها ستنفس الجو هناك وتستطيع ألكتابه بكل متعة مع أحاسيسها المرهفة أيضا ومن ثم إن معظم الأيام التي نلاحظها كانت الأميرة  حلا تتعصب وتحب وتعشق من ناحية أخرى آما عن الفراشة العمياء ننتقل إلى عالمها منذ يوم كانت المربية العجوز تمشط شعر فراشه العمياء وهي تقول لها مجمل شعرك الطويل ياانستي المحترمة وقالت لها فراشه العمياء أتمنى أن أرى وافتح بصيرتي حتى أرى أصدقائي والدي والدتي وأنتي التي سهرتي الليالي من اجلي وأخذت بعد ذالك تعزف الناي بكل حزن من شدة على نفسها وتذكرت جي في تلك اللحظة وكانت تقول انه لم يزرني منذ عدة أيام وأنا مشتاقة له ياترى هل هو ابتعد عني آم نسي حبه لي ومن ثم بعد قليل وبحركة مثيرة مفتح باب دارها وقائلا من نسي حب من وكانت تركض وتلحق مصدر الصوت وعرفت انه هو وقامت بضمه من شدة اشتياقها له لكن الأميرة حلا في الريف بدلت ثيابها وانطلقت حتى تقطف الورد وتساعد المحتاجين في الحقول حتى يحسها ذهنها في كتابة أفكار جديدة في كتابتها التي دائما بسيطة ومحببة لدى الجميع كما أن الأميرة  حلا محبوبة لدى جميع أصدقاءها لنرجع في ذاكرتنا إلى الفراشة العمياء وكانت الفراشة العمياء تحتسي الشاي مع جي بمساعدة المربية دون ان تقول له شيئا لأنها تعلم انه في صمته هكذا حزين عليها ليس بسبب الشفقة بل انه يحبها كثيرا ومتولع لها أيضا ولكن السماء الزرقاء كانت تشاهدها الأميرة حلا بكل شوق ولهفه حتى ترى في مخليتها في السماء صورة أصدقاءها اللذين لم تنساهم أبدا أبدا وأما عن جاي فلقد ذهب ليزور فراشه العمياء وصديقه جيل انه يعلم انه يحب فراشه العمياء ويزورها دوما ولن يفارقها آبدا فجاءه كانت الأميرة  حلا أمام البحر منذ أن انتهت في مساعدتها للآخرين في الحقول ومن ثم اخذ ماء البحر الأميرة حلا بجرف المياه ولاحظوا سكان الريف صراخها وذهبوا في إنقاذها في آخر لها يمكن أن تبقيها للحياة بفترة وطرق الباب جاي على الفراشة العمياء ولكن هي لم تفتح من شدة عماها والذي فتحت هي المربية التي تهتم بها دوما وسرت الفراشة العمياء وأيضا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراشه المحبوبه
|| عضوهـّ محترفهـّ ~
|| عضوهـّ محترفهـّ ~


مشآركآتيَ : 1186
تقيّميَ : 3
مكآأنيَ : مكه
مخآلفآتيَ : 2

مُساهمةموضوع: اكتبها بعد فراق دام طويلا     2015 / 2016  الخميس يونيو 26, 2014 3:33 pm
استنشاق الأزهار الجميلة في يوم صيفي
عماها والذي فتحت هي المربية التي تهتم بها دوما وسرت الفراشة العمياء وأيضا جي لقدوم صديقهما جاي لأنهم لم يروه منذ مده طويلة ولمت على بعض الصاحون المربية الحلويات حتى يتناولوها الأصدقاء مع بعضهم البعض وسرت المربية وقالت بابتسامة بنفسها يالسعادتك ياطفلتي الصغيرة عندما ترين أصدقاءك حولك وانك سعيدة جدا لقدومهم .
الأميرة حلا كانت ذات يوم حزينة وتستنشق الزهور بحزن لكن مابال أميرتنا المحبوبة تسالون لماذا الحزن يجري في داخلها هل بسبب وحدتها في الريف لربما ذالك فهي لم تستطيع زيارتهم هي عاشت الحزن لفترة في فقرها في أمريكا وعاشت الغنا بفترة قليلة في ايطاليا في فندق ميراتشن ياترى هل ستعود الأميرة  حلا إلى الغنا إنها بنفسها لتعلم ذالك ومن ثم غادرت الفراشة العمياء دارها حتى تذهب إلى الحديقة ببطء وتستنشق الهواء النقي من اجل صحتها ولكن الأحداث سوف تستمر وسأظل اكتب الرواية إلى أن انتهي منها دون آن آمل من ذالك لأنني أحببت الرواية فعلا ومن ثم ننتقل إلى الأميرة حلا وهي في الريف تشرب الحليب الطازج وتناول الخبز مثلهم لأنهم فقراء دون ان تمل منهم وفي ذالك اليوم أتاها اتصال هاتفي غريب لم تكن رقم من هذا وقامت بالرد ولكنها خائفة من ردة فعلها أمام الهاتف من الشخص الغريب المتصل لها وقامت بالرد ننتقل إلى محادثتها مع الشخص الغريب :
الأميرة حلا :الو
الشخص الغريب :الأميرة حلا
الأميرة حلا :نعم من آنت وماذا تريد مني من اتصالك هذا
الشخص الغريب :لأريد شيئا أريد فقط أن أتأمل  صوتك العذب ووجهك كما اخبروني دائما عنكي
الأميرة حلا :تقفل بغضب دون آن تقول له شيئا
آما عن جاي بعد اجتماعه مع أصدقاءه هل بقيت تعزف على الناي طوال هذه الفترة لماذا آنت مهمل هكذا لماذا لتبحث عن شغله تفيدك في المستقبل وخرج جي غاضبا ووقفا فراشه العمياء وجاي لأنه غادر بغضب من اجل حزنه وغضبه ولكن جاي قال لي الحق هذا من اجل مستقبله وليست أحلامه التي ليس لها مستقبلا وحزنت وقامت الدمعة الحنونة من الفراشة العمياء بالنزول حزينة على حبيبها وصديق
9 الحسناء الجميلة تدمع سريعا
عمرها جي وقام جاي بمنديل زهري بمسح دموعها بخفه قائلا لها لتقلقي عليه أيتها الحسناء الجميلة .
يبدأ نهارنا مع الفراشة العمياء التي لحولا لها ولقوة الصيف أتى والربيع لم يأتي بعد ليس أنها تحب قدوم الربيع بل أنها تحب أن تعزف الناي على حديقة الربيع بل أنها تحب آن تعزف على الناي على حديقة الربيع لأنها تجلب بعضا من الرومانسية لها .
مويسقى تكتمل معي
                      مع الألحان والأنغام التي تدور مع الغيوم أيضا
هكذا الفت الأميرة  حلا شعرا حتى تيقن لنفسها أنها ليست وحيدة بل سعيدة ومن ثم إن الحزن إذا أتى لن يرجع إلا من بعد زمن بعيد وطويل وليس قريب في نفس الوقت .
كلمة وطيدة تكتمل في داخلنا ولكن لنعرف ماهي حتى نكتب مقالا كبيرا عنها إن الأميرة حلا وهي في الريف تعرفت على  أرنب صغير اقتربت منه منذ مدة وأصبح صديقها وأسمته الطفل الصغير والمدلل والمحبوب لدى الجميع ومن ثم إن الأميرة حلا طيبة القلب ومحبوبة لدى الجميع الداعي وصيف الأميرة في منزلها الفقير يقول لها أن هناك أمر مهم يجب آن تعرفيه بخصوصك ومن ثم إن مجرى الحياة تأخذنا لزمن بعيد بعيد جدا جدا ننتقل إلى محادثة الوصيف الداعي مع  الأميرة حلا .
الوصيف الداعي :مرحبا ياسيدتي
الأميرة حلا :أهلا يصاح مالامر معك
الوصيف الداعي :هناك أمر مهم جدا يخص حياتك وقد عرفت عنه
الأميرة حلا :وماهو هذا الأمر الذي طلبتني من اجله
الوصيف الداعي :لقد قابلت عمك المجيد انه في طريق عودته إلى منزلك جئت أعلمك بذالك وقالت له انه خبر حزين وهمست على رأسها بيديها وسقطت من شدة الصدمة التي سمعتها من الوصيف الداعي ومن ثم إن
10 الخبر المفاجئ
أمر اختفاء العم المجيد كان مختلفا وغريبا بالنسبة للأصدقاء الأميرة حلا المحبوبة لدى الجميع ومن إن متعة الكتابة تأخذني إلى مكان بعيد جدا جدا ولكن ليس قريب جدا ابتعدت الأميرة حلا عن أصدقاءها من فترة بعيدة وليست قريبة جدا غادرت الأميرة حلا منزلها إلى مكان بعيد منذ أن سمعت الخبر الذي جاءها مسبقا وهو البحر الذي له منطقة فريدة وبعيدة نوعا ما في الريف لقد وفرت الأميرة حلا بعضا من الوقت لنفسها حتى تستنشق هواء البحر النقي مع نسيان حزنها على فقدان أهلها منذ زمن بعيد وليس قريب جدا ثم
أحرف الكلمات لتتناغم
                         بل الموسيقى هي من تتناغم بالأسرار
التي لنعرفها مستقبلا ومغزى هذه الرواية ولكن إن الأمر تبين وتبين أيضا إن الأميرة حلا هي أصلا أميرة ولم تكن تعلم هذا الأمر طبعا ولكن كيف وان الأميرة حلا ستقابل عمها المجيد إنها ليست متحمسة لهذا الموضوع بل اعتادت أن تعيش حياتها دون أن تعرف من هم أسرتها الحقيقية قلم ياقلمي اكتب ولتدع الجمهور يمل منك في أخر لحظة انتقل العم المجيد في فندق ميرا تشن في ايطاليا فلاحظ أن اسم ابنة آخيه على نفس نمط اسمه لتسجيله ودخوله على فندق ميرا تشن بهذا الاسم ولكنهم اخبروا العم المجيد بان الأميرة حلا رحلت مسبقا من هذه البلاد البديعة الوسيعة المليئة بلا نوار الرائعة لقد كان الأمر مختلفا هنا إذ أن الأميرة حلا قد سقطت في البحر وان لم يعرها أحدا تماما كما فعل الصياد نهارا عندما رأى أنثى جميلة مليئة برائحة الياسمين العطرة وقام بسحبها ببطء وأنقذته  سفينته الجميلة قلمي مكتب ماذا بك ؟
وتتزحلق الرمال والرمال حتى تكون هناك اكبر المفاجآت لدى آسرة الأميرة حلا وهم معها ولم ينسوها لماذا تركوها وهي رضيعة في المهد وتربت لدى الجيران لنعلم ذالك إلا إذا بداو هم   بالحديث عن مجرى الحياة والأحداث التي حدثت معهم بالتفصيل لكن كيف ستكون ردة فعل الأميرة حلا عندما ستكتشف أن والدتها على قيد الحياة وأنها لم ترها منذ
11 استقبال الأسرة
 أن  كانت طفله في المهد ولم تسمع ألحانها الموسيقية وصوتها العذب أيضا لقد كان العم المجيد يقرا الصحف في النهار ويشرب سيجارة أيضا وكان يفكر كيف يقابل ابنة أخيه وهو لم يراها منذ أن كانت في المهد لقد كان قلقا من ان يخبرها ويفتح لها قلبه وتسمعه لننتقل في ذاكرتنا إلى عالم الفراشة العمياء صديقتنا المفضلة يرجع الزمن حتى تقرر الفراشة العمياء ماذا تريد ان تفعل في حياتها وكان قرارها ولكن نذكره في حين أن انتهي أنا من الحكاية بأكملها ستكون فجاءه  لجمهوري القراء ومن ثم ليس الأمر أنني لأستطيع  آن أكمل الرواية لان مغزى الرواية معي وليس مع احد غيري الفراشة العمياء تقول للمربية العجوز أين والدي وقالت والديكي رحلا منذ قليل إلى حفله مستعجلة ولكن لتقلقي أنا معكي قالتها وهي ممسكه يديها الصغيرتين وأما عن المرأة  التي كانت تراسل العم المجيد مسبقا  كانت اسمها نغم السيدة الكريمة والمحببة وتسأله برسائلها على حال ابنتها الرضيعة في المهد وأجابها كبرت وأصبحت فتاه شابه جميلة تستطيع ان تتجول في كل مكان من مكان إلى آخر لقد دخل العم المجيد لكي يستريح على فراشه لانه تعب من التفكير الكثير في ابنة أخيه التي ليعرفها آو رآها مسبقا روايتي طويلة ومثيرة وسوف تثير قرائي في المستقبل البعيد وليس القريب جدا الأميرة حلا تركب الخيل نهارا قبلها تناولت البوضة  بكل متعتها وذكرها الوصيف الداعي لعمها المجيد وقال لها هل ستقابلينه إما لا ربما يعرف أسرار أسرتك الذين  لم تريهم من قبل .
الأميرة حلا ترتدي أجمل الثياب والقبعات والحقائب لأنها سوف تستقبل زائر ياترى من هو سوف نعرف ذالك في المستقبل القريب وليس البعيد كانت تحتسي الشاي وتنتظر الوصيف الداعي لكي يخبرها متى واين ستلتقي بعمها المجيد وكانت فجاءه  الكبيرة هنا فعلا حتى نحيا حياة سعيدة من جديد بوجود أسرتها معها وقال لها الوصيف الداعي وهو قادم أن عمك المجيد سوف يأتي ارجوا آن تستقبليه بكل لطف وجهد في ترحيبك أيضا وردت عليه الأميرة حلا بغضب هل تعلمني كيف أرحب واحترم الآخرين إنني اعلم ذالك وقال الوصيف الداعي اعذريني على وقاحتي الأميرة  حلا ولداعي للغضب لأني قلت الحقيقية لأنك تسايرين البعض من الناس بلطف وهم كبرياء ولهم غرور أيضا .
12 أسرار الأسرة
وقالت له هل تستطيع أن تصمت إن  عمي المجيد قادم اذهب وافتح الباب أيها الغبي انه يطرقه وفزع الوصيف الداعي من شدة غضبها وذهب لفتح الباب بصمت دون آن يرفع صوتها عليها وعندما قام بالدخول قامت بضم عمها المجيد دون آن تعرف عنه شيئا إلا من وقت قصير وقتها ولكن من وقت قصير سامحته لان ردودها لطيفه دوما مع الآخرين ومسامحتها لهم جدية حتى مع أصعب الأوقات الأميرة حلا أسرارها جميلة لكن حزينة في نفس الوقت لماذا لأنها لم تلتقي بأسرتها إنها  لم تعرف عنهم إلا الشيء القليل إلا من وقت طويل وليس قريب جدا لقد اشتكت الأميرة حلا الى عمها المجيد مجرى من التفاصيل من الأحداث التي جرت وهي وحيده حزينة لكنها ألان سعيدة بوجودها باكتمال آسرتها المحبوبة الذي بالنسبة للأميرة حلا ليسو مغرورين بالطيبة كباقي البشر وحزن العم المجيد على فراق الأميرة حلا طوال هذه المدة الذي لم تعلم آن أسرتها باقية على قيد الحياة بالفعل ولكن لم تراهم بأم أعينها .
ليس أن هناك عقد في الرواية في الأصل ولكنني اعشق الكتابة من كل قلبي ياجمهوري القرائي الأميرة حلا تودع منطقة الريف مع عمها المجيد حتى تنتقل الى منزل عمها للعيش معه ولكن ان ردة فعل الأميرة حلا غريبة ولو نحن لنذهب مع أناس لنعرف عنهم شيئا ولكن ايقنو في أذهاننا أنهم  أسرتنا ولن نتخلى عنهم أبدا أبدا مادمت على قيد الحياة لان الحياة صعبة وفيها الحزن والسعادة وقط كما اعتدت أن اكتب عن زمن القريب والبعيد جدا حتى استطيع أن اكتب وبكل جدارة عن حياة الأميرة حلا وماذا فعلت عندما علمت أنهم أسرتها الحقيقية مازالوا على قيد الحياة الأميرة حلا استقبلوها الخدم هناك في القصر وبكل رحاب منهم ولكن هل سوف تستطيع آن تعيش مع عمها المجيد في المستقبل لنرى الشموع الذي سوف تقول لنا وانطفاءها ماذا سيجري ضمن باقي الأحداث متشوقون جمهوري القراء لتعرفون مجرى الأحداث المشوقة طبعا سأكمل أما عن جاي يطل على البحر هو حزين على صراخه على جي الشاب المدلل لدى أصدقاءه وقام بالاتصال هاتفيا مع سماع صوت البلابل وعندما رد عليه جي بغضب وحزن قائلا له ماذا تريد مني الست أنا بالنسبة لك طفل صغير يحتاج إلى مصاغة حتى تنصحه بكثرة وقال بابتسامة لصديقه جي اعتذر لك هل
13 الاعتذار أمام شاطئ البحار الصافية
 تسمع صوت زقزقت البلابل سوف اسمعها لك وعندما سمعها جي سر وتصالحا في نفس الوقت أمام شاطئ البحر المربية العجوز كانت تنظف طاولة الطعام وقامت والدة الفراشة العمياء بعد أن عادت من الحفلة هل غفوت فراشه العمياء واستراحت طيلة هذه الفترة التي غبت أنا عنها في المنزل وفزعت المربية من صوتها الخشن وقالت اجل ياسيدتي ولكن لما أنتي غاضبه وقالت لها الوالدة اسمعي أيتها المربية لقد خان احد ما شرفي وقالت لها المربية خان الأصدقاء شرفك ماذا تقصدين اقصد أوراق شرف تحدد مستقبل ابنتي وقد مزقها احد من الأصدقاء ومهملها ولم يعد بعد احد يهتم بهذه الشركة من اجل تكليف علاج والسفر للخارج لمعالجتها هناك وقالت المربية وهي ماسكه جسدها تفركه لها لتقلقي وابقي الأمور كما هي ثم صعدت إلى دار فرشه العمياء لتغطيها باللحاف لأنها رأت أنها مكشوفة وبعد اطمئنان والدة فراشه عليها ومن ثم ذهبت الوالدة لترتاح لفترة بعد هذا العناء الطويل والحزن الذي جرى لها جاي ذهب بعد ذالك لاحتساء القهوة وتفرج المبراة التي يحبها الجميع شباب سكان هذه القرية وتمتع جاي وقام بالاتصال هاتفيا مرة أخرى على صديقه جي وقال له سوف اتي حالا وعندما أتى تمتعوا  برفقتهم سويا ومتابعة المبراة واحتساء القهوة وقد كانت نزهتم جميلة ثم غادر والى منازلهم بأمان بعد ذالك ومن ثم لم تكن الأميرة حلا إلا في دارها في ذالك الوقت تتأمل طبيعية الشمس الصفراء الجميلة بحزن وليس بغرور في قلبها ومن ثم أن الحياة لدى الأميرة حلا واقع جديد يسري في حياتها دون آن  تشعر لقد سر العم المجيد بحضور ابنة أخيه إلى المنزل دون آن يشعر أنها مملة وإنما مضحكه بردود أفعالها عندما تتناول الطعام أمامه بلطف ويسقط الصحن منها انه يحبها كما لو كانت ابنته فعلا لأنها أمانه لديه وليجرا على الصراخ عليها حتى تحضر إليها والدتها وتحنو عليها وتقف إلى جانبها أيضا بكل سرور انطلقت الأميرة حلا تسرج خيلها وقد أسمتها مسبقا صحراء ولكنها غيرته إلى نسيم الرياح وقد كان العم مجيد قبل النوم يحكي أجمل الحكايات لها وقالت لها قبل أن تغمض أعينها الجميلة لقد اسمية خيلي وهو بسراجه الجميل نسيم الرياح هل أعجبك وقال نعم إن الاسم أعجبني كثيرا وفي تلك الليلة لم يحزن آو يصرخ عليها لأنه يحبها فعلا الفراشة العمياء تحزن لفراق
14 الوالدة نغم تتلهف شوق لبنتها وتسقط مغمي عليها
الأميرة حلا بعضا من الوقت لأنها لم تراها منذ وقت طويل وليس قريب جدا جي يعزف على الناي كما اعتدنا عليه بلطفه وحنانه وجاء يشرب ويحتسي القهوة ويتابع المبارون بعد ترتيب داره بنفسه لان لأحد يهتم به سوى نفسه لم تتعود الأميرة حلا على نسيم الرياح صحيح أنها أسمته لكن عندما تركبه يسقطها وليريدها لأنها لم تتعود عليه وهو لم يتعود عليها وغضبت وذهبت راكضه حزينة إلى عمها المجيد وتضمه وتقول له إنني يائسة من نسيم الرياح انه ليفهم لي كم آنت تفهم لي وضحك وقال إن الخيل ياابنتي لتفهم البشر ولكن أنتي بلطفك وحنانك ترينها أنها تحبك ولكن كيف هذا وقال لها بفعلك أنتي وليس أنا ومن ثم ردة فعل الأميرة حلا وابتسامة 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراشه المحبوبه
|| عضوهـّ محترفهـّ ~
|| عضوهـّ محترفهـّ ~


مشآركآتيَ : 1186
تقيّميَ : 3
مكآأنيَ : مكه
مخآلفآتيَ : 2

مُساهمةموضوع: اكتبها بعد فراق دام طويلا     2015 / 2016  الخميس يونيو 26, 2014 3:34 pm
خفيفة وضحك وقد كانت أعين عمها المجيد تشعل الفرح في قلبه لأنه ليريد أن يراها حزينة كما أوصته والدتها عنها ننتقل إلى والدة الأميرة حلا قد كانت قد خرجت تشاهد السماء بمعطفها الحريري وتقول إنني تلهفه لابنتي أرجو أن تكون مهذبه وكبرت وجميلة ولكن للأسف عندما تراني لتعرفني وكيف اخبرها إنني والدتها نغم التي تحبها ولم تنساها طيلة هذه الفترة وعلمت السيدة نغم إنها تريد آن ترسم ابنتها لأنها كانت تريد آن تحقق حلمها لهذا السبب ابتعدت عن ابنتها لفترة مؤقتة وليست بعيدة جدا وعندما دخلت السيدة نغم كانت صوت الموسيقى الحزين والعذب يزعجها لذالك أغمي عليها من شدة لهفها وشوقها لابنتها المحبوبة الأميرة حلا الذي لم تراها إلا في المهد وصبرت دون أن تراها وأسعفتها آختها وكانت قلقه على صحة السيدة نغم وقد كانت تجفف لها العرق واسمها جميلة ولم تكن راغبة في الزواج بسبب أن السيدة نغم أختها تخلت عن ابنتها وهي في المهد من اجل صدى لحلمها الرسم الذي هي فعلا قد كانت مبدعة به .
الأميرة حلا أحست بحزن عميق بداخلها ولكنها لتعرف ماهذا الحزن الذي أتاها وخفق قلبها من فجعه ربما بسبب مرض والدتها من يدري ؟
ولكن مجرى الأحداث سوف يجعلها تقابل والدتها نغم وبكل إحكام في الأمور مع الأميرة حلا بشكل صعب في المستقبل ؟
سوف نذكر الفراشة العمياء قليلا عن بعد الفراشة العمياء ليلا قد كانت في زمن من الأزمان عندما كانت ترى قبل أن تصير عمياء وكانت تكتب
15 فرح الوالدة نغم من اجل سعادة ابنتها
مذاكرتها وعندما فتحتها ذات يوم ليلا تحت ظل الشجرة بفستانها الجميل وقبعتها ومظلتها وحقيبتها مع مربيتها وفتحتها ببطء ولكن لم تستطع أن ترى وحاولت مرار  أن تتذكر مكتب  ولكنها للأسف لم تستطع تذكر شيئا دون آن ترى وأصبحت حزينة في ذالك الوقت نرجع في ذاكرتنا لدى الأميرة حلا وكيف تعيش في منزل عمها المجيد وهل هي حزينة ام سعيدة وهل هي مشتاقة لوالدتها آم ستعاتبها في المستقبل او كما اعتادت على ان تعاتب أصدقاءها في الوقت البعيد او القريب العاجل فعلا شعرا ظلت الأميرة حلا تركز عليه في حين عودة والدتها ياترى ماهي سوف نعرفها حالا:
والدتي الحنونة
                  كم اشتاق اليكي
والى حنانك
              الذي انتظره منذ وقت طويل ولم أرى وجهك وحضنك الدافئ لي أيضا
ولكن دمعتي ستنزل حالا
                            لأني مشتاقة لكي كثيرا
وأقفلت مذكراتها بألم ومحبة واشتياق لوالدتها لأنه مهما غاب الزمن أو طال سوف تظل تحب والدتها حتى ولو أنها تركتها في المهد ولم تهتم بها بالأصل وغفوت الأميرة حلا بجمالها الأخذ تلك الليلة بحزن وألم واشتياق لوالدتها الذي لم ترها منذ زمن بعيد وليس أميد ...
سوف أطول روايتي هذه بقدر مستطيع إلى أن أصل مابمقدوري إلى النهاية ياجمهوري القراء لكن الأميرة حلا استيقظت نهارا وقامت بتمشيط شعرها القصير الذي يبدو لي كالحرير ولكن من الصعب على الإنسان أن ينسى حزنه مهما كان إذ أن حركة الأميرة حلا بدأت في النهار نشطه وسعيدة كما ابتدئ مرحها أيضا وعندما أرسل عمها المجيد إلى والدة الأميرة حلا السيدة نغم يجيبها برده يخبرها أن حلا سعيدة معي وتعيش
16 السر التذكار وهو الخاتم السحري والالماسي
المرح والضحكة على شفيتها لم تغب السيدة نغم ابتسامتها منذ رأت الرسالة ابتسامتها من على الورقة  منذ وقت طويل لم تصلها ورأت أخيرا هي  التي تفرح قلبها لأنها سعيدة بقلبها لسعادة ابنتها المحبوبة لدى الجميع والوحيدة لأسرة الأميرة حلا .
فجاءه فكر عمها المجيد بزيارة الأطباء لأنه مريض بالقلب وإذا استمر بزيارة الطبيب سوف يتشفى قريبا لان لديه مهمة قبل أن يموت وهي الاهتمام بابنة أخيه المحبوبة التي انح رمت من فقدان والدتها .
ولكن قد كانت الأميرة حلا لم تدري عن مرض عمها المجيد ولم يخبرها الوصيف الداعي بأي مره حتى لتحزن أو يعكر مزاجها وقامت بسرج نسيم الرياح والركوب عليه بكل سعادة دون أن تشعر بذالك الحزن العميق داخل القصر الكبير وأحست بسعادة فقط لامتساكها بنسيم الرياح  .
قد كانت الأميرة حلا تحتسي القهوة وتتناول بعضا من الحلوى الشهية بكل سعادة وعندما رآها عمها المجيد سر لابتسامتها الذي لم يرها كباقي الأيام القليلة سعيدة مثل هذا اليوم التي هو سعيد من اجل ابتسامتها الرائعة أثناء  مرضه لكنه ظل يتحدث مع الأميرة حلا طوال الوقت .
وأما عن السيدة نغم كانت تحاول أن ترسم ابنتها وتتذكرها ولكن في الليل لم تكن تستطيع أن تتذكرها وفي لحظة قامت بالصراخ واتت أختها جميلة حتى تخفف عنها بكلام من الاطمئنان بأنها يوما ما ستتذكر ملامح ابنتها لان الوالدة عميقة في ذاكرها ولم تنسى ابنتها المحبوبة الأميرة  حلا .
الفراشة العمياء تقابل والدها على سفرة المائدة ولكن لم تسمع نفس أو صوت والدتها على السفرة وقالت للمربية وهي تطعمها لأنها لترى أين والدتي وقالت لها لتقلقي إن  والدتك متوعكة وأكملت فراشه العمياء طعامها بعد ذالك .
تذكار الخاتم الذي أوضعه زوج السيدة نغم في أيديها الناعمة منذ ولادتها للأميرة حلا بعد ولادة ابنته الأميرة حلا وتلامست الخاتم السيدة نغم وقتها ليلا تحت ضوء القمر في أيام مرت بصمتها وحزنها من قلبها على فقدان
17 التغير المفاجئ في منزل فراشه صديقه وفيه للأميرة حلا
 زوجها جو الكتابة يأخذني إلى أمد بعيد وشوق في أحداث الرواية كشوق جبران خليل جبران عندما يكتب الشعر والحكايات الخيالية والمبدعة والمميزة التي يحبها الجميع .
أحاسيسي خذيني إلى
                      الأزهار والحدائق حتى أكمل هذه الرواية
شعر يميز الرواية بأكملها
الأميرة حلا تجلس منفردة في الحديقة دون أن ترى عمها المجيد لأنه مشغول بعمله لأنه غني ويهتم بعمله حتى ولو كان مريض لكن إذا حدث شيء ما في عمله ضمن مرض القلب سيسقط ولن يتحمل ذالك .
المربية تضع الإفطار لوالدة الفراشة العمياء التي لم تهتم لابنتها العمياء طوال هذه الفترة الذي لم أرى والدة بهذا القط أبدا .ثم إن حدث الأميرة حلا بتواجدها مع آسرتها عندما علم جميع أصدقاءها لم يحزنوا بل سعدو لها كثيرا جي وجاي يذهبون إلى النادي الرياضي لأنهم قاموا بالتسجيل مسبقا ولم يذهبوا لا بسعادة وقامو بنسي مضاربتهم التي حدثت مسبقا دون ان يغضب احد منهما الآخر وأما عن الأميرة حلا الفت شعرا في حين انتهاءها من تمشيط شعرها وهو .
لم يكن الإنسان حزين
                       بل سعيد طوال الوقت وان يتأمل طبيعة الحياة أيضا
ياه الزمن يرجع إلينا بأحلى الأيام دون آن نعرف ماذا سيجري في الحكاية إذن كنا نعلم آن والدة الفراشة العمياء لم تكن متوعكة بل لتريد آن تشاهد ابنتها بسبب إفلاسها للشركة وأنها لم تصبح غنية بعد اليوم وأزاحت الوالدة معطفها وقائلة بصوت عالي سوف اهتم بابنتي إذا مكنت أنا لست مشغولة يبدو آن هذا عقابي لأني لم اهتم بابنتي طيلة الوقت وفي الليل أطلت الوالدة على فراشه وهي تغفو وتقول أنتي كالملاك ياحبيبتي اشكر الله انكي معي ولست أجد من يؤنسني في وحدتي التي لأدرك بعدها أين اذهب عندما رايتك جميلة وجمالك الأخذ الذي يشبه ملاك البدر تحت ضوء القمر ولكن
18 رحلة سفينة الأصدقاء والأزهار المتفتحة في الشتاء
هل تتقبل فراشه والدتها التي لم تهتم بها آو تقبلها طيلة هذه الفترة لنرى ذالك ؟
وكانت المربية تقدم القهوة للوالدة الشرسة كالعادة ولكن في نفس هذه الوالدة طيبة رحيمة وقد كانوا جميع الأميرات يحبونها لطيبة قلبها انها تهتم لابنتها ولكن عندما تراها بهذا الشكل وهي عمياء تخجل وتقول لنفسها ان ابنتي مريضه وكيف ستعول أسترتها وهي عمياء بهذا الشكل لهذا السبب لتجلس معها كثيرا في معظم الأيام ولكن الوالدة مثل الرياح تقسو ولكنها طيبة بعطرها وجمالها الأخذ  .
رحلة السفينة لم تكن محببة بل قاسية على الأصدقاء في ذالك الوقت وكانت مربية الفراشة العمياء تقدم القهوة لسيد الوالد وتقدم له كلمة الاحترام لأنها تحترم الأشخاص اللذين هم من ذوي الأشخاص الأغنياء الأميرة حلا تستيقظ بارتداء ثياب الخيل قبل ذالك قامت بتفريش اسنانيها وتمشيط شعرها ثم ذهبت لتتمتع بركوب نسيم الرياح دون أن تعلم شيئا عن مرض عمها المفاجئ ؟
أما عن أصدقاء الأميرة حلا والفراشة العمياء جي وجاي يتمتعون بلعب التنس بعد تناول الإفطار  مسبقا وهل ياترى سوف تكون حياتهم مع الجميع في المستقبل مفاجاءه وسعيدة ؟
وفي وقت ما مع الزهور المتفتحة أتى الشتاء وعندما كانت تمطر في ليلة الأمس جاء قوس قزح رأت قوس قزح مع عمها المجيد بكل صحة وعافيه هناك الخدم في القصر ليسو  متكبرين بل سعيدين لتواجد الأميرة حلا مع عمها المجيد واتت من تسانده وتشجعه وتعالج مرضه وتأنس وحدته وتحيه بسعادة كل نهار أيضا ولكن هل حدث لي جي وجاي آية تغير في حياتهما مفاجاءه  تتقدم نعم تقدم جاي عندما ترك الناي لوظيفة المهندس لكنه يعيش ظرف قاسي في نفس الوقت وساعده صديقه جاي في العثور على وظيفة وقد وجدها فعلا ولكن عندما حدثت الأمور لم يقلق وهو بسبب تركه للناي لأنها موهبته ولكن فكر بكلام صديقه جاي واهتم له وبعد فترة من الزمن عثر على وظيفة المهندس حتى يكتسب الرزق منه أثناء الخريف ولكن
19 الحمى الشديدة التي حصلت لصديقة الأميرة حلا ألفراشه العمياء
عند النهوض أحست فراشه بحمى شديدة ونادت المربية والدتها حتى تتفحصها وعندما أتت كانت حزينة وتقول ماذا بكي ياحبيبتي الصغيرة وأحضرت الطبيب حتى يطمئن قلبها واحضر الدواء لها حتى تستعمله وأخذت فراشه العمياء مريضه حزينة بتلك الليلة  والبرودة من شدة الحمى ولكنها ظلت تحس بالأمان  طوال اهتمام والدتها وحنانها لها في أثناء مرضها ولكن الوالد اخذ فترة حزين لأنه لم يتناول على سفرة المائدة مع ابنته طوال اليوم رغم آن والدتها كانت مشغولة إلا أنها تهتم لها كثيرا لم تنسى فراشه اهتمام والدتها أثناء مرضى وعندما حل النهار تشفت وقامت بشكر وضم والدتها وردت والدتها قائلة لداعي فانا والدتك وعلي آن ارعاكي وأحنو  عليكي .
العم المجيد يقرا الصحف طوال النهار وتناولوا العم المجيد على سفرة المائدة مع الأميرة حلا وتحدثا مدة أطول طوال الليل ثم قطفت الأميرة  حلا ورده وهادتها لعمها المجيد وسر لها كثيرا .
أما عن السيدة نغم فلقد وجدت في ذاكرتها صورت ملامح وجه ابنتها الحقيقية ورسمتها بكل ذكرى من قلبها حتى ولو كان هذا الشيء يحزنها ولكن أختها جميلة كانت تحتسي القهوة وتتناول الحلوى  أيضا وعندما سمعت صوت ضحكت أختها نغم عرفت أنها رسمت ابنتها حلا وان ضحكتها بسبب سعادتها الذي سهرت السيدة نغم طوال الليالي من اجل هذه اللوحة المثيرة عمها المجيد يستقبل تاجرا كبيرا في الشركة والسعادة تحيط على وجه العم بسبب تواجده مع هذا التاجر الكبير وآما عن الأميرة  حلا بقيت وحيده في المنزل تتمتع بركوب نسيم الرياح أما عن السيدة نغم التي لم اكتب عنها كثيرا كانت على فراشها تسرح شعرها الناعم حتى تغفو في تلك الليلة وبعدها غفوت تحت ضوء القمر بسبب اشتياقها لابنتها حلا كانت الأميرة  حلا نهارا تقول شعرا بعد ركوبها نسيم الرياح واستنشاق الورود ياترى ماهو هذا الشعر وهل هو جميل مثلها ؟
وهو انه :
أنغام وموسيقى من حنان
                           ولكني أحيا من جديد بسبب تواجدي مع آسرتي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراشه المحبوبه
|| عضوهـّ محترفهـّ ~
|| عضوهـّ محترفهـّ ~


مشآركآتيَ : 1186
تقيّميَ : 3
مكآأنيَ : مكه
مخآلفآتيَ : 2

مُساهمةموضوع: رد: كيفيكن كنتن بانتظاري يااخواتي اليكم روايتي الاولى بقلمي     2015 / 2016  الخميس يونيو 26, 2014 3:34 pm


20 التاجر الكبير
عامل الشركة يقدم القهوة لتاجر والعم المجيد وشكره العم المجيد لأنه لطيف جدا في تعامله مع الآخرين .
السيدة نغم تخبئ سر عن آختها نغم ياترى ماهو هذا السر سنعرف ذالك ؟؟
تحدثت الفراشة العمياء طوال الفترة مع والدتها ليلا ولم تمل آو تخاف لأنها أصبحت حنونة وسعيدة لتواجدها معها وأما عن جي وجاي فلقد سر جاي لجي لأنه لم يعد يفكر بالناي بل فكر بعمل يهم أكثر في المستقبل واما عن جاي فلقد عمل في ألصحافه وبفكر بنشر مقالا كبيرة في المستقبل واما عن الأميرة حلا  حلا فلقد ذهبت إلى الجمعية حتى تشتري بعضا من الشك ولاته لأنها تحبها كثيرا قامت بإذن الخدم للخروج وعندما خرجت عادت فترة الظهيرة واشترت كل ماتحب من الشك ولاته التي يلوع قلبها من الشهية النادرة وأغلى ثمن في البلاد أيضا وركبت نسيم الرياح لأنها تعلم أن عمها لم يصرخ عليها ويريدها أن تعيش حرة وبكل سعادة .
إن الأمور تقودنا مع الزمن حيث أن الأشياء من حولنا تلعب معنا ومع الزمن الذي يدور حولنا الأميرة حلا تبدأ في الذهاب لحضور حفله في حفله الأميرات والأمراء التي يحضرها العم المجيد .
ومن ثم الأميرة حلا قد كانت خائفة جدا من الحضور إلى الحفلة وارتدت أجمل الثياب للحفلة وأجمل القبعات والحقائب الجميلة التي تحملها أية أميرة ولكن الأمير توليت هو من يختار أجمل أميرة حتى تكون شريكه حياته في المستقبل ولكن الأميرة حلا  وهي قد كانت تنزل من الدرج باستمرار كانت خجله من الحضور إلى الحفلة التي لطالما انتظرتها توليت أمير هذه القرية ولم يتزوج بعد حتى يختار التي تناسبه وتناسب ذوقه في المستقبل كان هذا الأمر كله الذي حدث في النهار وشجعها عمها المجيد في الحضور مسبقا إلى الحفلة ومن ثم لم تكن ثياب الأميرة حلا عادية بل غالية الثمن .
لقد كانا العم المجيد والأميرة حلا  قد ركبا السيارة طويلة وجميلة وقد ذهبا إلى الحفلة سريعا توليت الأمير يحضر نفسه للحفلة بسبب انه جذاب وأيضا
21 حفلة الأمير توليت واستقبال الأميرة حلا إلى حفلته لأنه لم يراها آو يعرف عنها من قبل
 تحيه جميع الأميرات بكل لطف مع أحاسيسهن المرهفة له وأيضا بحبهن الخالص له كما قلت هو من يختار شريكة حياته المستقبلية وليس هن .
ولكن إذا مشت  الأمور على حبه من الأميرة حلا هناك تنقلب الأمور صعبة لأنها من أقاربه وليجوز آن يتزوجها أيضا .
وأيضا أن القدر يجلب السيدة نغم أيضا إلى الحفلة حتى ترى ابنتها المحبوبة التي لم تراها آو تقابلها منذ زمن ولكن كالعادة هل ستعرفها آو تضمها في الحال دون أن تقول أنها هي والدتها .
في الحفلة هناك الناس في الحفل يستمعون إلى الموسيقى الهادئة ولكن لو رأت الأميرة حلا والدتها هل سوف تسلم عليها أم ستترك ضمها وتغادر الحفلة لنرى ذالك ؟
سوف تكون الحياة لدى الأميرة حلا متقلبة عقبه في مواجهة الأمور التي سوف تواجهها في المستقبل ؟
الأميرة حلا تستقبل من يتكلم معها في الحفل ولكن عندما رأت السيدة نغم الأميرة حلا عندما قامت برؤيتها وهي في جانب أختها جميلة كادت تقول ماروعكي ياابنتي وهي قالتها والدموع منهمرة على خديها وتقول أيضا لقد اهتم العم المجيد والجيران بكي أما أنا فلا .
سوف يقابل العم المجيد الأمير توليت حتى يرى الأميرة حلا ويتعرف عليها وأما بالنسبة إلى رسوم السيدة نغم فلقد رأت الأميرة حلا صورتها وهي صغيرة وقالت لعمها المجيد من رسمني وأنا على هذه اللوحة الجميلة ودمعت وقالت هل هي والدتي ياعمي المجيد هل سوف أراها آو هي قد ذهبت من الحفل .
اجل ليس أنها ذهبت وإنما هي موجودة في الحفل ولكن سوف تقابليها في الحديقة حتى ليقلق الناس من حضورك وأنتي تضميها بكل حزن هل هذا مفهوم ياعمي قالت له وهي حزينة نعم مفهوم ولكن أين هي هل هي في الحفل نادي عليها ياعمي وقد نادي العم المجيد والدتها بصمت حتى ليراها الآخرين أو تظهر الحقيقة الصعبة وعندها قامت بسماعه وقامت بسحب
22 الظهور المفاجئ
ابنتها إلى الحديقة دون أن تقول لها شيئا ووقفا بصمت في الحديقة أمام بعضهما البعض قالت الأميرة حلا بصوت عالي هل أنتي والدتي الحقيقية قالت اجل هل تسامحيني آو تعاتبني كما تعاتبين أصدقاءك عندما يفترقون عنكي قالت وهي تدمع إذن أنتي هي وقالت السيدة الكريمة نعم أنا هي تعالي إلى حضني ولتقلقي من شيء أنني لست متكبرة بل ملهمة المشاعر بحب ابنتي الذي لم التقي بها منذ سنوات عديدة وقامت الأميرة  حلا بركض وضم والدتها التي لم تعرفها آو تراها منذ مدة دون ان تشعر او تحس بذالك لأنها والدتها مهما غاب الزمن آو طال .
وبعدها دخلا الحفلة ممسكا أيدي بعضهما بسعادة دون أن يفترقا احد منهما الأخر ومن ثم أن العم المجيد سعيد بتواجد السيدة نغم مع ابنتها الأميرة حلا المحبوبة لدى الجميع قد عرف الأمير توليت إن الأميرة حلا تقرب للسيدة نغم وانه أيضا يكن مشاعر للأميرة حلا وانه بدا بركص معها دون أن يشعر بذالك .
وأحست الأميرة أنها لتريد الزواج وأنها تريد تحقيق حلمها كما فعلت والدتها وحققت حلمها الجميل كرسامة يعترف بها الجميع وأنها لتريد أن تتزوج حتى لتتخلى عن طفلتها في المهد كما تركتها والدتها ولكن سامحتها على ذالك وأنها لا تريد تحقيق حلمها ككاتبة وعندما سمعت الوالدة نغم سعدت لسماع هذه الأمور من الأميرة حلا تلك الليلة .
لكن لم تقلق الوالدة نغم بل أبقت نفسها حتى ولو كان عندها مشاغل بقيت تهتم بابنتها الأميرة حلا طوال النهار والليل حتى ليحدث لها أي مكروه
العم المجيد استعار قلما من الامير توليت حتى يكتب لسيدة نغم شيئا
ولكن أختها جميلة تعرفت عليها أيضا وأحبت ابنتها أختها نغم كثيرا وبدا يتحدثا طوال الليل حتى هذه الفترة التي مضت ولم يقابلوا بعضهم منذ سنوات عديدة وتكلمت الأميرة حلا مع والدتها نغم ليلا طوال الوقت ولم يفترقا آو تعاتبها الأميرة حلا قط .
23 التحادث مع والدتي التي لم أرها قط إلا من فترة وجيزة طوال الليل
  ومن ثم انطلقوا الأميرة حلا ووالدتها نغم حتى ينامون بالدفئ وحنان وشعور بالسعادة الذي لم يشعروها من قبل وأشرقت الشمس وتناولوا الإفطار معا وسالت الوالدة نغم ابنتها حلا عن حلمها في المستقبل وإجابتها بكل سعادة أنها تريد أن تصبح كاتبه .
وماذا عن حلمك في المستقبل ياوالدتي الغالية نغم والدتها قالت الرسم هذا مكنت احلم به عندما تخيلت عنكي ولكن قالت لها سأهتم  بابنتي الصغيرة الاميرة حلا من كل قلبي بدلا من تحقيق حلمي لأني حققته برسمك وذكرياتك منذ أن كنت طفله وبعدها ركبا نسيم الرياح بصريخ وضحك وسعادة من كل قلبهما ومن ثم كان الجو عاصف ليلا ولم يستطع احد منهما الخروج وحزنت الأميرة حلا ولكن والدتها نغم لم تتركها بل حكت لها الحكايات الجميلة التي تحب سماعها وغنت لها وغفوا معا تلك الليلة كان العم المجيد في الشركة حتى يترك السيدة نغم وابنتها حلا معا ومن ثم كانت الأميرة حلا تقتطف الكرز مع والدتها وكانت سعيدة تغمر قلبها وبكل مرح ومن ثم كانت السيدة نغم في الطبيعة ترسم العصور الجميل التي يطير في السماء وعندما أرته لابنتها سعدت بجمال تلك اللوحة وبعدها تناولوا في الجو الطلق الحلوى الشهية بكل سعادة .
وقرأت الأميرة حلا لوالدتها نغم وقد أعجبتها كثيرا وقد رجع العم المجيد من الشركة وتبسم لرؤية السيدة نغم وابنتها سعيدين معا .
وقد أرت الأميرة حلا والدتها نغم مهارتها في ركوب الخيل وقد سعدت كثيرا ولكن لم تتكلم الأميرة حلا مع والدتها نغم كثيرا حتى لتتضايق منها آو تصرخ عليها وقد سعدت الوالدة نغم لامتلاك ابنتها هذه المهرة الجميلة ومن ثم تكلمت الخالة جميلة مع العم المجيد بموضوع هام يخص حياتها ومن ثم أقامت الأميرة حلا والوالدة نغم نزهة جميلة تطل على البحر وقد اشتهت الأميرة حلا بعضا من ايسكريم الشك ولاته وسعدت الوالدة نغم لسعادة ابنتها الأميرة حلا بهذا الشكل .
الأميرة حلا عندما أشرقت الشمس تولت اهتماماتها بترتيب المنزل بأكمله قبل آن تكتب وقد فخرت لها والدتها أما عن العم المجيد فلقد دخل في
24 المرض المفاجئ
غيبوبة مفاجئه بسبب مرضه المفاجئ هذا دون أن يعلموا الأسرة بأكملها بذالك قلقت السيدة نغم على هذا العم المجيد كثيرا لأنه قدم إليها الكثير في العثور على ابنتها الحقيقية والتي أحبها الجميع ومن ثم عندما كانت الخالة جميله تتكلم عن الموضوع الهام مع العم المجيد عن الموضوع الهام الذي يخص مجرى حياتها ولكن قال لها عن الزواج ولكنها تريد آن تعيش مع آختها نغم وابنتها حلا إلى آن يتعافى العم المجيد من مرضه وبدأت الأميرة حلا تشعر بالحزن لان عمها المجيد كان في مثابة والدها التي تحبه كثيرا وأصبحت الوالدة تخفف عن ابنتها ببعض من الكلام المرح ومن ثم إن العم المجيد كان سندهم الوحيد في هذه الحياة الصعبة والمريرة وذهبت الأميرة حلا مع والدتها نغم لزيارة عمها وفعلا ذهبت وعندما رأته أمام باب غرفته غيبوبته المزعجة كانت تتأمله من أمام الباب بكل الدموع التي كادت تجرف من أعينها ومن ثم الفت الأميرة  حلا شعرا عن عمها الذي غاب عن المنزل الكبير طويلا ولم يعد ياترى ماهو هذا الشعر الحزين سنعرفه حالا :
ليت عمي يعود
                ومشتاقة له مع نسيم الرياح التي كنت اركبه دائما
الشك ولاته كانت تتناولها الخالة جميلة بكل حزن عندما استنشقت الأزهار بسبب هذه الأيام الحزينة والمريرة التي مرت بها وقامت بتمزيق الأزهار بسبب شوقها للعم المجيد الذي كان هو سندها في الحياة وفي أثناء ذالك الوقت كانت السيدة نغم تسرح شعرها بكل حزن بأيديها الصغيرتين والحزن العميق الذي سرى على هذا المنزل الكبير وبهذا الشكل ومن ثم إن الأميرة حلا كانت قد ركبت نسيم الرياح وبكل حزن يجري من قلبها وسقطت من خيلها بكل حزن وحملتها والدتها نغم الحنونة والسيدة الكريمة بكل رفق وهدوء مشيا على قدمين حتى تدخل إلى المنزل .
ومن ثم انطلقت السيدة نغم بفستانها وحقائبها وقبعاتها إلى الشركة حتى تهتم بها وترعاها لان هذا العمل الذي تعمله شرف كبير لها .
25 رحيل الذي هو من كان سند لأسرة الأميرة حلا
 وفي الشتاء في عام 2010 اثر الغيبوبة التي حصلت للعم المجيد وقدم مهمته للسيدة نغم ووجد ابنتها حلا توفي ورحل العم المجيد الذي أحببنا شخصيته كثيرا في ذالك الوقت .
وبعدها لم تكن ألخاله جميله تشتهي آو تتناول  شيئا واستمعت وبكل حزن يجري في هذا المنزل الكبير إلى الموسيقى الحزينة ومن ثم تناولت الأميرة حلا الحليب الطازج والبسكويت لكي تتذكر أصدقاءها لأنها لم تنساهم وقد خباءت ذكراها في كل قلبها الذي يجري حزنا ألان بسبب فقدان عمها المجيد الذي أحبته ولم تنساه وتبقيه ذكرى في قلبها الذي لم يجري بسعادة مطلقا منذ آن آتت إلى المنزل الكبير .
ومن ثم فكرت الخالة جميله بالسفر حتى تنسى حزنها وكتبت رسالة على سفرة المائدة حتى يعرفوا وقد عرفو وفي ذالك الوقت سافرت الخالة جميله بأمان حتى تغير مجرى حياتها وتنسى الحزن وتعيش السعادة التي لم تعشها في حياتها مطلقا ومن ثم كانت الأميرة حلا تضع أرجلها على مياه البحر وتمسك القوقعة الجميلة وقامت بإنزال دمعتها لأنها تذكرت عمها المجيد في ذالك الوقت ومن ثم لو أراد القدر أن يجمع الأميرة  حلا بشخص ولكن القدر هو من يحدد لها ذالك .
ليلا كانت السيدة نغم مريضه بحمى وكانت الأميرة  حلا قلقه على والدتها لذالك اهتمت بها طيلة الوقت ومن ثم انطلقت مع نسيم الرياح حتى تحضر الطبيب وبعد مده قصيرة أحضرت الطبيب وأعطى لها الدواء الشافي المعافى وغادر سريعا بعد ذالك لان لديه مرضى آخرون وقامت بسهر حلا وإعطاء الدواء لوالدتها وتجف لها العرق باستمرار وسهرت طوال الليل على اهتمام بها طوال الوقت ولم تتركها مطلقا ونهضت في اليوم التالي السيدة نغم بكل ارتياح وقامت بضم ابنتها لها إلى حضنها الدافئ وشكرتها على الاهتمام بها طوال الوقت وأنها أيضا لم تنساها مطلقا مهما طال الزمن آو غاب .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراشه المحبوبه
|| عضوهـّ محترفهـّ ~
|| عضوهـّ محترفهـّ ~


مشآركآتيَ : 1186
تقيّميَ : 3
مكآأنيَ : مكه
مخآلفآتيَ : 2

مُساهمةموضوع: رد: كيفيكن كنتن بانتظاري يااخواتي اليكم روايتي الاولى بقلمي     2015 / 2016  الخميس يونيو 26, 2014 3:35 pm
انتقال الخالة جميلة من أميركا إلى ايطاليا
وبعد ذالك بعد انتقال الخالة جميله من أمريكا إلى ايطاليا اشترت بعض من اللوحات الجميلة حتى تضع في منزلها وقامت بتعليقها في المنزل لأنها استقرت به تماما .
ومن ثم فجاءه اختفت الأميرة  حلا في المنزل كبير وقلقت السيدة نغم كثيرا عليها وعندما بحثت مع فجعتها بسبب خوفها على ابنتها عثرت عليها عندما قامت بفتح الإسطبل مع الشيء الغالي وعمر حياتها نسيم الرياح نامت بكل سعادة معه تلك الليلة وقامت الوالدة نغم والذهاب حتى تغفو وتستريح بعد الاطمئنان على ابنتها الأميرة حلا التي تحبها وتفضلها على الجميع أيضا وقامت بضمها أيضا قبل ذالك لأنها كانت قلقه عليها كثيرا الزمن يرجع لنا فراشه ووقتها التي مضته مع والديها ووالدتها تغيرت وكانت تهتم بها كما لو كانت رضيعه في المهد ومن ثم كانت المرأة  العجوز المربية تقوم بتسريح شعر فراشه الجميل والتي هو كالحرير ومدت والدتها وبكل قسوة قائله للمربية أعطني هذا المشط السحري الجميل حتى أمشط جمال شعر ابنتي الذي يبدو لي كملاك من بدر ومن ثم ذهبن إلى الحديقة بارتداء فستان فراشه الجميل وكانت النزهة الجميلة ولم تمل والدتها كما اعتدنا عليها منها آو تصرخ عليها آو تقسو عليها فهي في قلبها طيبه رحيمة  أصبح الجميع يحبها لأنها أصبحت مهتمة بابنتها كثيرا ومن ثم كانت الخالة جميله تحتسي القهوة بسعادة منذ سفرها إلى هناك لأنها تريد أن تعيش سعيدة ولتريد أن تتذكر شيء يحزنها وإما عن خيتها نغم فلقد كانت ترسل لها أخبارها ولم تقطعها أبدا أبدا لأنها أختها  مهما غاب الزمن آو طال لن تتخل عنها ولم يفرقها الزمن عنها أيضا .
ومن ثم إن أحرف كلماتي لم تنتهي بل إنني أتمتع بكتبتها  ياجمهوري حتى أصل إلى خيوط أحداثها ومغزاها لأني رواية فعلا .
الأميرة حلا كانت تتناول مع والدتها نغم الحلوة الشهية في ذالك الوقت وفي أثناء الليل وقفت الأميرة حلا للغناء وهي أمام البحر وسعدت والدتها بهذا الغناء وقامت بضمها لأنها سعيدة بها .
27 حفل الأميرة حلا
   وكانت قد قررت في نفسها السيدة نغم في عمل حفله في هذا المنزل والقصر الكبير والجميل وقالت أيضا سوف تغني ابنتي هناك بصوتها الجميل .
ومن ثم صحيح أنها تركتها في المهد وقاموا بتربيتها الجيران واهتموا بها لكنها في ذكراها لم تخلو من محبتها لابنتها حلا أبدا أبدا لأنها عميقة وتحبها أمدا لم تنساه آو عاشته بقسوة وحرمان بسبب فقدانها لابنتها طوال الوقت وأنها  تريد آن تعيشها سعيدة لأنها هذه السيدة الحنون صحيح أنها عاشت لتحقيق حلمها وتخلت عن ابنتها لكن لم تنساه وعاشت فعلا الحرمان لفقدان ابنتها ولكنها الآن سعيدة لرؤيتها لابنتها وأنها تعيش حيه ترزق وسعيدة أيضا بتواجدها مع ابنتها طوال الليل والنهار مهما غاب الزمن آو طال ولكن الأميرة  حلا كانت مترددة في الغناء ولكن شجعتها والدتها نغم وهي ممسكه أيديها الصغيريتن والناعمة ببعض من الكلام المرح ولم تتعب من العمل من الشركة بل هذا العمل سر قلبها كثيرا السماء الجميلة وتأمل الطبيعة محلاهم  من كلمات ومن ثم أخيرا تشجعت واقتنعت بالغناء فعلا بعد سماع هذا الكلام اللطيف من والدتها الذي لم تسمعه منذ مده ومنذ آن غابت عنها فعلا لسنوات طويلة من اشتياقها وضمها لوالدتها وعندما أتى الغناء غنت لوالدتها وسعدت لها والدتها لغناء وجمال صوت ابنتها العذب والتي أحبوه كل من في الحفل .
28 حفلة عيد ميلاد الأميرة حلا
بعد الحفلة بأيام وقد ذهبت السيدة نغم إلى المتجر بكل مرح حتى تشتري لابنتها الأميرة حلا وكانت الهدية ارتداء فستان جميل يليق بها عندما تذهب إلى الحفل وهذه الهدية سوف تهديها إياها في الحفل .
وكانت قبل ذالك قد جهزت للحفلة عيد ميلادها بكل ما  يلزم حتى تسعد قلب ابنتها الأميرة حلا وتفرح قلبها أمام الجميع وقد كانت المفاجاءه ظهور أختها جميلة إلى الحفل بظهور مميز وأخذت تضمها حالا لأنها كانت مشتاقة لها تماما كما فعلت الأميرة حلا بضحكتها الفريدة والتي كادت آن تبكي بسبب حضور خالتها المحببة إلى قبلها لأنها شخص حنون بالنسبة لها وعندما قامت الأميرة حلا بتقطيع الكعك الشهي بلونه الزهري وجماله الأخذ وعندها الوالدة نغم أهدتها الفستان الجديد والجميل وفرحت الأميرة حلا من كل قلبها وقامت بضم والدتها السيدة نغم لأنها كانت سعيدة بالهدية حقا ومن ثم عندما أشرقت الشمس كانت الأميرة حلا تتناول البوضة آما عن والدتها فلقد كانت تقرا في الصالة القصر الكبير رواية جميلة عن الملك وأختاه اليتيمتين حتى تضع لابنتها أفكار في روايتها الجديدة التي كانت تكتبها إنها حقا والدة حنونة ومحبة لدى الجميع .
29 عمل السيدة نغم في الشركة
وأما عن الخالة جميلة فلقد رجعت إلى لندن بعد حضور حفلة عيد ميلاد الأميرة حلا لأنها لديها أشغال مهمة جدا في لندن .
ومن ثم كانت السيدة نغم تتراسل مع أختها جميلة يوم بعد يوم وكانت رغم التعب الذي تتعبه في الشركة ترافق ابنتها ليلا وتهتم بها إلى أن غفوت ابنتها وبعدها غفوت بكل سعادة حتى وهي تعبة لأنها لم تترك ابنتها في ليلة من الليالي التي مرت.
ذات نهار  كانت الأميرة حلا ملله وذهبت للإسطبل وركبت نسيم الرياح دون آن تمل منه لأنه ذكرى من عمها المجيد الذي توفي ورحل عن الحياة مسبقا.
ذات مره كانت السيدة نغم توقع على الأوراق التي يعطيها إياها الآخرين وتحتسي القهوة دون أن تمل من ذالك وتدعهم يطبعوها حتى تعطيها للناس المحتاجين لها وآما عن الخالة جميلة فلقد غفوت في لندن ليلا من شدة عملها المتعب هناك .
ومن ثم أزاحت السيدة نغم معطفها بعد عودتها مبكرا إلى المنزل الكبير وتناولت جرعه من الماء من شدة التعب وأطلت على ابنتها الأميرة حلا ووجدتها في دارها تنام بسعادة وارتاح بالها ثم غفوت بعد تسريح شعرها من شدة التعب الذي عملته لهذا اليوم في الشركة بذات لكن من الواجب على الإنسان آن يريح جسده ويطمئن باله من اجل آسرته.
30 كتابة الأشعار
 نهارا يمر يوم جميل وهذا اليوم يحس الأميرة حلا على كتابة الأشعار والمكونة من خمس آبيات وهي :
النسيم يطير كالفراشات
                         مع هواه النقي
النسيم يتمتع برائحة الياسمين
                               برائحته العطرة والزنجبيل عندما نتناول منه عندما نغفو آو نتألم
النسيم يتزحلق وبتزلج عاليا على الرمال
                                            عندما تجئ العواصف نرتعب ونخاف منها أيضا
النسيم يطير بسعادة
                    من أصحاب القلوب القوية وليست الضعيفة
النسيم يفزعنا لكنه بصوته الخشن
                                      رائع وجميل أيضا
وقد أعجبها هذا الشعر التي قامت بتأليفه وتبسمت وهي جالسة في حديقة القصر الكبير لرؤية سماع صوت البلابل التي تزقزق وتطير من حولها ليلا تناولوا العشاء وبكل سعادة هي ووالدتها نغم اللطيفة والمحبة للآخرين.
31 سماع زقزقت البلابل
عندما أشرقت الشمس أنوار الصباح والسماء الصافية باتجاهاتها ينير يلمع جمالها الأخذ وقد سمعوا السيدة نغم والأميرة حلا سماع صوت البلابل الجميلة عندما افتتحت نوافذهم برياح التي تأخذ شعورهم الجميلة المتجهة في كل مكان في هذا اليوم السعيد .
ومن ثم ذهبن في نزهة إلى شاطئ البحر الأزرق الصافي وهناك قد غنت الأميرة حلا من كل قلبها وهي أمام البحر لوالدتها نغم لأنها تحب سماع صوتها ومشتاقة له أيضا.
ومن ثم مرضت الأميرة حلا وقد اهتمت بها والدتها نغم وشكرتها بعد أن تحسنت لأنها سهرت الليالي من اجلها وبعدها ليلا استمعا إلى الموسيقى الجميلة دون آن يقولا شيئا .
ومن ثم إن أحداث هذه الرواية طويلة ولكنها مثيرة فعلا .
ومن ثم كانت الأميرة حلا تستقبل زائرة أصبحت صديقتها واسمها ناني وقد تعرفت عليها في الحفل الكبير التي حضرته مسبقا وتحادثا طوال الليل دون أن يشعرا بذالك وعندما رحلت كانت قد غفوت الأميرة حلا من حديثها الطويل مع صديقتها المفضلة ناني وعندما رأتها والدتها وهي تغفو سعيدة ماسكه دميتها مفضله سرت كثيرا .
ومن ثم نهارا انطلقت السيدة نغم إلى الشركة بعد تناول الإفطار مع ابنتها الأميرة حلا وذهبت الأميرة حلا بعدما ذهبت والدتها نغم بأمان إلى الحديقة حتى تكتب أشعارها التي تحبها كثيرا ...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراشه المحبوبه
|| عضوهـّ محترفهـّ ~
|| عضوهـّ محترفهـّ ~


مشآركآتيَ : 1186
تقيّميَ : 3
مكآأنيَ : مكه
مخآلفآتيَ : 2

مُساهمةموضوع: رد: كيفيكن كنتن بانتظاري يااخواتي اليكم روايتي الاولى بقلمي     2015 / 2016  الخميس يونيو 26, 2014 3:36 pm
ذهب الصيف وحل الشتاء بألوانه الزاهية
حل الليل وجاء الشتاء حلت أزهار الخريف بجمالها كما اعتدنا وأيضا سماع صوت البلابل الجميلة كانت الأميرة حلا تنظف الإسطبل وتطعم الخيل نسيم الرياح لأنه لم يتناول أي شيء منذ الأمس وهي كانت تحذف الأوساخ التي كانت بجانبه في حين آن يتناول هو وبعدها قامت بركوب عليه عند سرجها له وبكل سعادة تجري في أعماق قلبها لأنها اهتمت به دون أن تتركه لأنها ليست قاسية بل طيبة القلب حقا ومن ثم إن الوالدة نغم انطلقت نهارا إلى الشركة ومن ثم بقيت الأميرة حلا في دارها بعد غياب والدتها ولم تعد بعد وبدئت دون آن تزعج أحدا بسماع الموسيقى وكتابة أشعارها المحببة إلى قلبها .
ومن ثم كانت الأميرة حلا تغني بصوتها الجميل ولم ينزعج احد من غناها بل أحبوه وظلوا يعملون ويرتاحون بنفس الوقت والسعادة تغمر قلوبهم لسماع هذا الصوت الجميل الذي يرجو كل واحد منهم آن ليغيب أبدا في أرجاء هذا المنزل الكبير .
وآما عن الخالة جميلة فلقد ظلت تعمل في لندن طوال الليل وبكل جهد دون آن تزعج احد من الجيران وان هذا العمل شرف كبير لها .
وردة تطير عاليا
                  في الجبال
حتى تسعدني صوت البلابل
                               وبكل سعادة
هذا الشعر الذي الفته الأميرة حلا مساء لوالدتها نغم سعدت بهذه الأبيات الجميلة   السيدة نغم وعرفت وقتها إن ابنتها متلهفة المشاعر.
33 تحليق البلابل
ذات مساء حلقت البلابل بكل سعادة بشوق الكاتبة الأميرة حلا التي تتمناها كشوق جبران خليل جبران عندما يكتب قصصه الأدبية والشعرية .
ومن ثم إن الأميرة حلا كانت تقوم بلصق صورة والدتها على حائط جدارها لأنها لم تعرف عنها إلا القصير من وقت طويل آو بعد لأنها حتى وهي على المهد وكبرت لم تراها إلا من وقت قصير وليس أنها رأتها لسنوات عديدة وكثيرة بالفعل .
وردة تهب حزنا
                  على أميره مثل الملاك بجمالها الآخذ
وهكذا الفت الأميرة حلا شعر حتى تخرج مافي نفسها من حزن وألم ذات مساء لم تمل الأميرة حلا من ركوب نسيم الرياح لأنه ذكرى من عمها الذي رحل وتوفي مسبقا عن هذه الحياة الرائعة واجتهد ورحل دون أن يرى جمال طبيعة الحياة ...
ومن ثم كانت السيدة نغم تسرح شعرها بعد العمل الطويل في الشركة وغفوت بعدها بثيابها الحريرية بكل سعادة من شدة التعب .
ومن ثم الأميرة حلا منذ أن غفوت كانت الأميرة حلا لم تغفو بعد منذ أن غفوت والدتها وذهبت لتلعب مع أرنبها الصغير الذي ارجع في ذاكرت الأميرة حلا معه وبكل سعادة مع سماع صوت زقزقت البلابل من حولها وأمسكت طيرا البلبل تقول وهو في يديها دون أن تخاف منه:
مروع صوت الجميل
                        الذي أبهرت العالم بجماله
انطلق حرا
                       ولتعيش حبيسا في قفص
وأطلقته وبكل سعادة يعيش حرا طليقا وسعيدا أيضا مع أصدقاءه البلابل وبكل سعادة ...
34 تنشيط الجسد للإنسان وتكملة للرواية أيضا
وفي اليوم التالي أزالت الوالدة السيدة نغم معطفها وقد تناولت جرعة من الماء حتى تنشط جسدها لأنها حضرت في المنزل الكبير وقد كانت تعبة قليلا .
ومن ثم كانت إحدى الخادمات تعمل طوال الوقت وكانت كانت قد سقطت وجاءتها حمى شديدة ومن ثم انطلقت السيدة نغم لإحضار الطبيب بعربتها التي كانت تنتقل بها من مكان إلى آخر لأنها غنية وبعد مدة قصيرة وليست قليلة ليلا حدثت هذه الأمور والطبيب قد حضر فعلا بعد مدة من الوقت وأعطى لها الدواء الشافي المعافي وفي اليوم التالي أصبحت سعيدة بنشاطها وقامت بالشكر لسيدة نغم على اهتمامها بها ولم تقول لها شيئا لان المعاملة الحسنة واجبة على كل مسلم ومسلمة .
ومن ثم أعادت لها الوالدة نغم إجازة حتى تبقى مع ابنتها الأميرة حلا وبقيت فعلا وفي النهار فكرت الوالدة نغم بشراء أسورة ذهبية لابنتها وعندما ذهبت إلى المتجر بحثت كثيرا وبعد مدة وجدتها أخيرا وقامت بإهدائها إياها بعد آن وصلت إلى المنزل الكبير بكل أمان ووضعتها الأميرة حلا على يديها الصغيرتين وقد أعجبتها حقا وقامت بضم والدتها بحزن قائله شكرا لكي ياوالدتي الحنونة .
35 تأمل أجواء الطبيعة
التأمل عندما نتأمله يعطينا السعادة في قلوبنا قررت الوالدة نغم شراء فستان مع قبعات وحقائب كهدية لابنتها حلا لأنها تبقى طفله لم تهتم بها  منذ أن كانت في المهد وألان تهتم بها وكل السعادة مع زقزقت العصافير التي تطير من حولها
ليلا أخذت الوالدة نغم معطفها وذهبت إلى البحر دون ابنتها الأميرة حلا لأنها تريد استنشاق البحر لوحدها وفعلا كانت هموم ومشاغل الحياة تقلقها لأنها حزينة ولكن عندما انطلقت لتستنشق هواء البحر سعدت لان البحر هو من يزيل الهموم فعلا .
وكانت الأميرة حلا عندما قد كانت تفتح نافذتها فعلا تعزف تحت ضوء القمر على الناي بكل سعادة .
نهارا ارتدت الأميرة حلا ثيابها وقد كانت قد ذهبت حتى تطعم أرنبها الصغير الذي ذكرته مسبقا لأنه لم يتناول المسكين شيئا منذ الأمس.
ومن ثم تناولوا الإفطار جميع من في القصر الكبير بسعادة وتناولت في الحديقة بعضا من الحلوى مع احتساء الشاي لسيدة نغم والأميرة حلا بكل سعادة تغمر قلبيهما اللطيف والمحب للآخرين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراشه المحبوبه
|| عضوهـّ محترفهـّ ~
|| عضوهـّ محترفهـّ ~


مشآركآتيَ : 1186
تقيّميَ : 3
مكآأنيَ : مكه
مخآلفآتيَ : 2

مُساهمةموضوع: اكتبها بعد فراق دام طويلا     2015 / 2016  الخميس يونيو 26, 2014 3:36 pm
الأمور إنها تجري بسعادة إلى المنزل الكبير
ومن ثم إن الأمور تجري بسعادة في المنزل الكبير دون إن يحدث أي مكروه انطلقوا البلابل في السماء الصافية كالعادة حتى يسمعون أسرة هذا المنزل الكبير صوت زقزقه الجميلة ويسرون في هذا النهار الجميل .
وفي ليلة من ألف ليلة وليلة كانت الأميرة حلا تسرح شعرها الذي يبدو لي كالحرير حين يلمع كالسحر عندما نطلب الأمنيات وبشكل جميل أيضا وفي أثناء ذالك الوقت سقت الوالدة نغم في حديقة المنزل الكبير الأزهار وبكل ابتسامة جميلة من على شفيتها .
بعدها الأميرة حلا ووالدتها نغم يزورن المتاحف وقد شاهدو بعضا من اللوحات الجميلة وقد كانوا سعيدات لذالك .
كانت الأميرة حلا منذ عودتها إلى المنزل الكبير تفتح نافذة دارها ولقد كانت الرياح شديدة حتى آن شعرها أزاحته عنها قليلا من شدة الرياح ومن ثم أقفلت النافذة حتى لتمرض آو يحصل أي شيء لها مكروه .
ومن ثم إن الأميرة غادرت من دارها وقامت بأخذ روايتها التي تحبها حتى تقراها مع تناولها الحلى في الحديقة وبكل سعادة .
37 ليلة العيد
ليلا أطلت ليلة من الليالي الجميلة مع نزول الثلج الجميل وهو العيد وقد سروا أهل هذه القرية بقدوم أجمل ليالي العيد مع سقوط الثلج الجميل .
وقد استلمت الأميرة حلا من نافذتها هدية من ساناتا كلوز وقد أرتها لوالدتها وسرت لسعادة ابنتها الأميرة حلا دون آن تشعر الأميرة حلا بان الهدية التي حصلت عليها من والدتها حقا .
وبعدها تنزها بكل سعادة إلى حديقة  من حدائق القرية السعيدة في ليلة العيد ووصل زائر مفاجئ إلى القصر وان الوالدة نغم هي من تعرفه فقط لأنه من أسرتها الذي لم يراها منذ وقت طويل وهو آخاها الذي قد كان يعمل في الجيش مؤخرا .
بعدها كانت الأميرة حلا تتجول في القصر في كل مكان حتى يرحل ذالك الشخص الغريب ورأت صورة لم تراها الأميرة حلا في القصر وقد كانت جميلة جدا ومن ثم عندما رحل هذا الشخص الغريب وقابلت والدتها نغم أخيرا لم تقول الأميرة حلا أية كلمة حتى لتزعج والدتها نغم او تمل منها وجلسا يحتسون الشاي دون أن يقولا شيئا
38 أيام جميلة في الشتاء
بعد أن رحل الشخص الغريب بدأت الأميرة حلا بصمت برسم في حين أن والدتها نغم كانت تقرا بصمت في الحديقة وبعد فترة قصيرة انتهت من رسمها الأميرة حلا لأنها موهوبة كوالدتها في الرسم والكتابة والقراءة أيضا وقد كان مار سمته عبارة عن عصفور جميل يطير كالبلابل الجميلة وقد كانت الوالدة نغم سعيدة لرؤية لوحة ابنتها الأميرة حلا الرائعة التي قد أحبتها حقا .
اشتدت الرياح وانقضت الأيام كالعادة كما هي .
وقد كانت الأميرة حلا بيديها الصغيرتين تطعم والدتها نغم بعضا من الفراولة اللذيذة وقد أحبت والدتها ذالك حقا .
حكايتي لم تنتهي بعد بل سنفك خيوطها الطويلة فعلا .
يبدأ النهار مع النسيم العالي وبكل سعادة لهذا اليوم إلى القصر الجميل ومن ثم تناولوا السيدة نغم وابنتها الأميرة حلا إفطارها وبكل سعادة ما في قلبيهما الصغير واشتهت الأميرة حلا بعضا من البوضة وايس كريم الشك ولاته اللذيذ وقد صنعتها لها والدتها نغم وقد أحبتها كثيرا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراشه المحبوبه
|| عضوهـّ محترفهـّ ~
|| عضوهـّ محترفهـّ ~


مشآركآتيَ : 1186
تقيّميَ : 3
مكآأنيَ : مكه
مخآلفآتيَ : 2

مُساهمةموضوع: اكتبها بعد فراق دام طويلا     2015 / 2016  الخميس يونيو 26, 2014 3:38 pm
أريد آن أتمتع في رحلات أكثر
انطلقت نغم الوالدة السيدة الكريمة ذات مساء لتزور سيد القرية وتخبره عن ارتفاع الأسعار في القرية ويجب آن يقوم بذالك وقد وافق بعد آن أقنعته بذالك ورجعت إلى المنزل الكبير بعد آن آدت مهمتها نحو آهل القرية الطيبون وقد شكروها بذالك الوقت وكأنها الأميرة حقا .
وكانت الأميرة حلا سعيدة لوالدتها بسبب الانجاز المهم المثير والتي أحبوها جدا بسبب ذالك .
وردة قد كانت تضعها في شعرها الأميرة حلا وهي تستنشق هواء الطلق في الحديقة وقد كانت رائعة عليها حقا .
آتت الأمطار الغزيرة في ذالك الوقت ودخلت بمظلتها الجميلة ركضا إلى القصر وقالت لوالدتها وهي تعطي لها المعطف حتى تتدفأ لما لنذهب إلى نزهة بعد أن تخف هذه العواصف .
وقامت برد عليها نعم سنذهب ولكن بعد أن يخف المطر وانطلقت الأميرة حلى أمام المدفئة تضع أيديها لأنها تشعر بالبرودة منذ أن غادرت مسبقا إلى الخارج وقررت السيدة نغم أن تأخذ ابنتها في النهار إلى جبال الأزهار حتى تتمتع بمشاهد الأزهار الجميلة التي تعطي راحة للنفس وقد وافقت ابنتها لأنها تحب هذه الرحلات حقا وقد ذهبن في النهار منذ أن رحلت هذه العاصفة التي صوتها يرن في أذني الأميرة حلا مثل خيال أمواج البحار ومن ثم وصلو بسلام إلى جبال الأزهار وتمتعوا برؤية المناظر الطبيعية هناك .
ليلا عدن إلى المنزل الكبيرممسكا أيدي بعضهما تلك الليلة تحت ضوء القمر الجميل وبكل سعادة غمرت قلبيهما الصغير والمحب للجميع .
40 غيمة سوداء تطل على المنزل الكبير
لقد كانت السيدة نغم تقرا الجريدة ذات يوم وكانت تقول ليت القدر يجمعني مع آختها  جميلة ومن ثم كانت عندما قد كانت تقرا الجريدة وتحتسي القهوة أيضا وفزعت هرعا عندما رأت أن منزلهم الكبير كثرة الديون عليه وأنهم بحاجة لتسديد أقساطهم وأنهم سيعملون طيلة الوقت حتى يسددون اقسطا دهم وقد كانت الأميرة حلا حزينة لحزن والدتها السيدة نغم في أثناء ذالك الوقت الصعب والمرير بالحزن .
ومن ثم كانت السيدة نغم نهارا تعمل طيلة الوقت في الشركة حتى تستطيع تسديد ديونها للآخرين وبشكل مستمر وهنا نأتي في الحديقة التي في المنزل الكبير كانت تجلس الأميرة حلا تحتسي القهوة وتقول شعرا حزينا ...
منزلي لقد قلقت
                 عليك بسبب ديوننا
منزلي دمعت من
                 اجل والدتي التي تسهر حتى تعطي الدين للآخرين
ملكت حزني وأنزلتها حتى
                            اشكي همي لأصدقائي الذي لم اسأل عنهم آو أراهم منذ زمن ...
ونادتها الخادمة بان العشاء جاهز تفضلي وسألتها هل والدتي قد عادت من الشركة هل فعلت ذالك آو أنها لم تعد بعد وأجابتها بي لا لأنها سوف تنشغل طوال الوقت ومن ثم تناولت العشاء وبكل حزن لأنها فارقت والدتها في أثناء ذالك الوقت والذي طرق الباب فجاءه حتى يساعدهم وقد فتحت له كان الأمير توليت يحضر لتناول العشاء معها ورأى ابتسامتها الحزينة وفي ذالك الوقت قام بمساعدتهم باسترداد ديون الآخرين وقد وفق في ذالك .
وسعدت لهذا الأمر وشكرت لحسن طيبته وغادر المنزل الكبير بعد ذالك وعندما عادت الوالدة نغم سرت كثيرا لهذا الأمر الذي آتى بمساعدة حقيقية من قلبه الكبير وقامت بالاتصال هاتفيا عليه وشكرته وتقبل شكرها وأقفلت بعد ذالك ثم تنزها في الحديقة هي وابنتها الأميرة حلا من شدة السعادة التي حصلت .
41 يوم لي الأميرة حلا مع صديقتها الأميرة ناني
ومن ثم ودعت  نهارا الأميرة حلا والدتها نغم لذهابها إلى الشركة بسعادة في ذالك الوقت وقامت فورا بالاتصال على صديقتها الأميرة ناني لاحتسائهما القهوة والحلوى الشهي التي تحبها في الحديقة لأنها سوف تقول لها شعرا هناك وقد قبلت الدعوة لأنها تحبها حقا منذ تعارفها عليها ومن ثم ارتدت الأميرة حلا فستانها الجميل وقبعتها وحقيبتها وذهبت فورا لاستقبالها في الحديقة لأنها رحبت بها من قبل وبكل سعادة وعندما قاموا بالجلوس في الحديقة قالت الأميرة حلا لصديقتها الأميرة ناني شعرا وهو :
أميرتي يااميرتي
                         أنتي روعة مثل قوقعتي التي                                     تغوص في البحر     
                      وتأتي مرة أخرى لتعطيكي جمجمالا                               ليس بعده جمال
 وقد أعجبتها الأبيات حقا وظلوا يقومون ويتنزهون في الحديقة بسعادة طيلة الوقت ممسكا أيدي بعضهما وبكل سعادة وفخر في نفسيهما ورحلت صديقتها عنها بعد ذالك 42 ليلا مميزا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراشه المحبوبه
|| عضوهـّ محترفهـّ ~
|| عضوهـّ محترفهـّ ~


مشآركآتيَ : 1186
تقيّميَ : 3
مكآأنيَ : مكه
مخآلفآتيَ : 2

مُساهمةموضوع: اكتبها بعد فراق دام طويلا    2015 / 2016  الخميس يونيو 26, 2014 3:39 pm
تحت ضوء القمر ليلة مثل ليالي الأميرة شهرزاد جميل كشروق الشمس الجميلة ومن ثم آخذت الأميرة حلا مظلتها وذهبت حتى تتسوق بعد استئذان والدتها ولما أطلت على أسواق القرية والمتاجر قام بمهاجمتها احد الأشرار وقد دافع عنها في ذالك الوقت رسام يقال آن اسمه ريتشارد وانه غني وفقير في نفسه وكان المنقذ لها وجذاب في نظرها بقوته وظرافته لأنه كان وسيم جدا ويطاردونه الفتيات في ذالك الوقت ولكن هذه الفتاه لأنها أميرة انجذب قلبه الصغير كالطفل لها .
43 حب ليس حب من طرف اليمين بل من طرف اليسار فقط
عرف الرسام ريتشارد عنوان منزلها وقام بالذهاب من اجل رؤيتها بجمالها الأخذ أثارت عينه وآخذت روحه أيضا وعندما وصل عند باب منزلها لم يطرق الباب لأنه يظن في داخله أنها في حديقة المنزل تنتظر احد ولكن هذا الأحد ليس هو بل الأمير توليت أتى لها من كل محبة في قلبه والوفي لها أيضا وهنا مسك  ريتشارد أعصابه وقام بالمغادرة والرحيل لأنه شعر بالغيرة وقتها .
44 الغيرة لها حدود لتعد
ذات نهارا كانت تقرا رواية الأميرة حلا كعادتها ومن ثم انطلق الرسام  ريتشارد لزيارتها ويتمنى آن ليرى الأمير توليت هناك مرة أخرى وعندما وصل شكر الله بأنه ليراه وجلس معها بعضا من الوقت لكنها لتحس بسعادة أبدا وغادر ولكن قبل آن يغادر فكر في آخذها في نزهة ولكنها لم توافق حتى يأتي الأمير توليت معها ووافق على ذالك بعد أن مسك أعصابه من شدة التفكير به وانطلقوا إلى النزهة وعندما تنزهوا الثلاثة معا بقي الأمير توليت متمسكا بيدي الأميرة حلا طوال الوقت ولم يفارقها آبدا ورحل الرسام   ريتشارد ولتنتظرون عودته لأنه رحل من شدة غيرته على الأميرة حلا ونسيها بعد ذالك تماما ولم يزورها لعدة سنوات أيضا كما تركت

والدتها نغم في المهد لعدة سنوات أيضا ذكرتها سابقا                                45 أنسى من أكون 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراشه المحبوبه
|| عضوهـّ محترفهـّ ~
|| عضوهـّ محترفهـّ ~


مشآركآتيَ : 1186
تقيّميَ : 3
مكآأنيَ : مكه
مخآلفآتيَ : 2

مُساهمةموضوع: رد: كيفيكن كنتن بانتظاري يااخواتي اليكم روايتي الاولى بقلمي     2015 / 2016  الخميس يونيو 26, 2014 3:39 pm
من شدة كتابتها للأشعار انتقلت إلى البحار لتبيت هناك لفترة بعيدة عن والدتها التي لم تعرفها إلا من وقت قصير ليس لسنة آو سنوات عديدة لكن عندما قابلت والدتها نغم صحيح أنها عاشت الفقدان والحرمان لكنها مع والدتها نغم ألان تحس حنانا كحنان الكون والقمر عندما نتخيله بجماله الأخذ .
وألان نجد هناك عندما انتقلت لتسكن أمام البحار لفترة لم تأخذ العشاء آو الغذاء لكي تتناوله هناك بل أخذت معطفها ودفتر مذكراتها المفضل حتى تكتب فقط المزيد من الأشعار هناك .
بحار يابحار
              تلالا مع النجوم بجمالها الصافي
بحار كبيرة وواسعة
                     كملاك مثل قمر البدر في الليل
والسماء الخقه تدفعنا إلى الواقع
                    حتى تعطينا الحياة بمعنى جمالها
ولمن انتهت هذه الأيام الجميلة التي قضتها بسعادة بالبحار دون آن تشعر بوحدة تقمتها في داخلها رحلت إلى منزلها الكبير وسعدت بإلقاء والدتها نغم كثيرا 46 الشتاء قادم .
نور يأتينا في النهار عند المنزل الكبير وهو نورالشمس الصافية تحي الأميرة حلا والسيدة نغم بيوم سعيد جميل وانطلقت السيدة نغم إلى غرفة الرسم حتى ترسم أكثر مما ينبغي وكانت الأميرة حلا ابنتها المحببة لدى الجميع تشاهدها طوال الوقت متبسمة لها دون آن تمل من ذالك مرة من الأيام تدور وتدور إلى أن حل الشتاء بعد آن رحل الصيف وكانوا السيدة نغم والأميرة حلا أمام المدفئة يحتسون الشاي من شدة برودة الشتاء ومن ثم غفوا بضما بعضهما البعض بكل سعادة معا ارض القرية وأسواقها هناك من يوجد الفقير والغني لذالك عندما تتنزه الأميرة حلا هناك لم تبخل على الفقراء قط بنقودها لان قلبها لطيف وطيب مع الآخرين .                      هذه الرواية أسعدتني لأنها أول رواية اكتبها وبكل فخر وإحساس صادق كإحساس جبران خليل جبران
ومن ثم هم كانوا ليلا قد غفوا وحل النهار وتناولوا الإفطار في القصر الكبير بكل سعادة وبعدها ركبت الأميرة حلا عندها ذهابها للإسطبل قامت بسرج نسيم الرياح والركوب عليه لأنها لم تركبه منذ مدة وقد كانت سعيدة جدا لذالك
47 أحداث الأيام تتعادد
وقت ورأى وقت يمضى بكل أشكال الورود التي هناك في الحديقة فجاءه بعد مرور سنة تقاعدت السيدة نغم بسبب تعبها لمرضها المفاجئ وطيلة الوقت كانت ابنتها حلا تهتم بها لكن المرض كان خطير جدا يمكن آن تتوفى بها الوالدة نغم وتعيش الوالدة نغم حزنا يأتيها مرة أخرى دون شغف آو رحمة .
48 توفيت والدة السيدة نغم وابنتها قد كانت الأميرة حلا
توفيت عام 2016 ه وقتها غادرت الأميرة حلا منزل الكبير التي تركته لأنه يذكرها بوالدتها التي ضمتها بصمت بحنان بعدها غابت عن بصيرتها دون أن تراها وذهبت للعودة إلى أصدقاءها حتى تنسى حزنها على فراق والدتها التي هي قد مرت بي حزن ووقت صعب وشديد فعلا .
49 العودة إلى الأصدقاء
أصدقائي ها قد عدت إليكم من جديد     كلماتي لتعد إلا عندما ألقاكم بلهفه وشوق     لعدة سنوات لم أراكم فيها
نهارا انطلقت الأميرة حلا للعودة إلى أصدقاءها في أمريكا ولكن بعد مدة طويلة عندما وصلت إلى أمريكا لم تتذكر عناوينهم لذالك حزنت كثيرا في ذالك الوقت .
 50 والاخيرة  العثور على عناوين الأصدقاء
عثرت ليلا على جريدة فيها أسماء وعناوين أصدقاءها اللذين غابت عنهم منذ فترة طويلة وهم جي وجاي وفراشة التي أبصرت مؤخرا والتقت أخيرا بعد سنوات عديدة وفراق حزن الم مشقه دام طويلا بأصدقائها.
                        ( تمت بحمد الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

كيفيكن كنتن بانتظاري يااخواتي اليكم روايتي الاولى بقلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: || القــــسم الأدبي .. :: عالم القصَص ™-